الرئيسية » الأخبار » بن زيان.. مطلب التوظيف المباشر الذي يرفعه طلبة الدكتوراه شرعي

بن زيان.. مطلب التوظيف المباشر الذي يرفعه طلبة الدكتوراه شرعي

بن زيان.. مطلب التوظيف المباشر الذي يرفعه طلبة الدكتوراه شرعي

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، إن مطلب التوظيف المباشر الذي يرفعه طلبة الدكتوراه شرعي.

وأكد بن زيان في كلمة ألقاها أمام الأسرة الجامعية بجامعة وهران 1، أنه “يتم تكوين إطارات سامية ذات مستوى علمي عالي في الجامعة ولا يتم تكوين أساتذة جامعات بالضرورة”.

وأوضح الوزير، أن موضوع التوظيف يدرس حاليا في إطار عمل قطاعي مشترك خاصة مع قطاع الوظيف العمومي.
وأكد المسؤول ذاته، أن ذلك بهدف إيجاد إطار قانوني لضمان قدر أكبر من التوظيف لفائدة الفئة المعنية مع العمل على فتح أفاق توظيفية أخرى لهم في قطاعات أخرى.

وكشف الوزير في السياق نفسه، أن هناك اقتراحات سيتم طرحها على حاملي شهادة الكتوراه.

مشاريع وطنية في المحاور ذات الأولوية

قال بن زيان، إنه سيتم التركيز على تجسيد المشاريع الوطنية الخاصة في المحاور ذات الأولوية.

وأوضح بن زيان أن تلك المحاور تدخل ضمن الاستراتيجية الجديدة لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي.

ويتعلّق الأمر حسب الوزير بالأمن الغذائي، والأمن الطاقوي وصحة المواطن، داعيا الباحثين عبر مختلف الجامعات الجزائرية إلى المساهمة في تثمين هذه البرامج.

تحدّيات تواجه الجامعة الجزائرية

كشف عبد الباقي بن زيان، التحديات التي تواجه الجامعة الجزائرية والتي تتمثل أساسا في الرقمنة، وضمان جودة التكوين والبحث والحوكمة.

ويتعلّق الأمر أيضا، بتشغيل خريجي الجامعات من خلال الانفتاح والعمل مع المؤسسات الاقتصادية، لافتا إلى توفير كل الشروط الموضوعية.

وأشار المسؤول ذاته، إلى ضرورة إزالة العوائق التي تحدّ من المبادرة والمضي نحو الابتكار والتجديد والإبداع.

دخول جامعي مقبول

قال وزير التعليم العالي عبد الباقي بن زيان، إن الدخول الجامعي للموسم الحالي 2020-2021 جرى في ظروف مقبولة.

وأوضح الوزير، أنه تمّ إتمام سنة جامعية وبداية أخرى في “وقت قصير جدا”، مؤكدا أن الدخول الجامعي كان مقبولا بالرغم من الصعوبات التي ميزت التحضيرات وتداعيات الأزمة الصحية.

واعترف بن زيان، بوجود نقائص طالت الدخول الجامعي في عدد من المؤسسات الجامعية من بين 109 مؤسسة على المستوى الوطني.

وأكد المتحدث ذاته، أن مصالحه تعما على تدارك الأمر مشيرا إلى أن “الدراسة بدأت فعليا في أغلب المؤسسات بالنمطين الحضوري وكذا عن بعد”.

وفي السياق نفسه، ثمّن الوزير “المجهودات الجبارة” التي تم بذلها من طرف القائمين على القطاع وكذا مسؤولي المؤسسات الجامعية وأساتذتها وموظفيها من أجل اعتماد هذين النمطين خلال هذا الموسم الجامعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.