span>بن طالب: أزيد من 30 مليون مستفيد من بطاقة الشفاء صابر عيواز

بن طالب: أزيد من 30 مليون مستفيد من بطاقة الشفاء

كشف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، فيصل بن طالب عن استفادة أزيد من 30 مليون جزائري من بطاقة الشفاء، مؤكدا أن هذه البطاقة الذكية المتطورة تحتفظ بأكثر من 40 وصفة طبية للمستفيد، وأزيد من 400 دواء للمؤمن لهم اجتماعيا.

وفي ذات الصدد، اعتبر الوزير بن طالب، الجيل الثاني من بطاقة الشفاء للمواطنين المؤمنين اجتماعيا، مكسبا هاما، مشيرا إلى أن الحماية الاجتماعية في الجزائر مكرسة دستوريا، وأخذت حيزا هاما من التزامات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وأضاف الوزير بهذا الشأن، أن الإحصائيات التي تقدمها الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي تؤكد أن الجزائر توجد في المراتب الأولى من حيث نسبة التغطية الاجتماعية، ومن بطاقة الشفاء، التي بلغت حوالي 77 بالمائة، معتبرا أنها نسبة مشرفة مقارنة بدول أخرى.

ونوّه بن طالب، في منتدى الإذاعة الجزائرية، إلى أن التزام الجزائر في مجال الحماية الاجتماعية جوهري، حيث تغطي جميع المخاطر المنصوص عليها في الاتفاقية الدولية للضمان الاجتماعي، علاوة على المنحة عن البطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية التي تقدمها للمقاولين العاملين في مجال الري والأشغال العمومية، حيث يستفيد أرباب العمل من امتيازات لتغطية العجز بسبب البطالة خلال تلك الفترة.

وبخصوص توسيع قاعدة المشتركين في صندوق الضمان الاجتماعي، لفت الوزير بن طالب إلى وجود زيادة في نسبة أرباب العمل المشتركين تقدر بأزيد من 14.1 بالمئة بين سنتي 2021 و2023، أي ما يعادل 53847 منتسب جديد خلال هذه الفترة التي شهدت ركودا اقتصاديا وأزمة صحية عالمية.

وأكد في هذا الصدد، أن هذه الاحصائيات تعكس وجود إعادة تشكيل للقاعدة الاقتصادية في الجزائر لتبنى على نظام شفاف وعادل، بحيث تلتزم بمسؤولياتها تجاه الضمان الاجتماعي وتخلق علاقة ثقة بين المستفيد وأرباب العمل ومؤسسات الدولة.

وفي السياق، كشف بن طالب، بأن قرابة 320 ألف من العدد الإجمالي للمستفيدين من جهاز البطالة، والبالغ مليوني (2) شخص، قد تم توجيههم إلى عالم الشغل حيث استفاد 30 ألف منهم من مناصب عمل قارة، كما تم تكوين 117 ألف مستفيد وفق احتياجات السوق.

وفيما يتعلق برقمنة القطاع، أكد الوزير أن الحوكمة تستدعي التسيير الرقمي، مبرزا أن قطاعه يتوفر على أزيد من 100 خدمة موجهة للمستفيد من بطاقة الشفاء، وللمؤمنين اجتماعيا، ولجميع المواطنين عبر البوابة الالكترونية المخصصة.

شاركنا رأيك