الرئيسية » رياضة » بن طالب أمام فرصة الـتأكيد الأخيرة بعد مُستجدات قضيته مع شالكه

بن طالب أمام فرصة الـتأكيد الأخيرة بعد مُستجدات قضيته مع شالكه

قررت إدارة نادي شالكه الألماني، رفع العقوبة عن لاعبها الجزائري نبيل بن طالب، وإعادته إلى صفوف الفريق الأول، بعد غياب دام قرابة ثلاثة أشهر.

وأكد النادي الألماني في بيان على موقعه الرسمي، أن إعادة بن طالب إلى صفوف الفريق الأول، جاءت بقرار من المدرب كريستيان غروس.

وكشف بيان نادي شالكه، أن المدرب الألماني كريستيان غروس، اجتمع مع متوسط ميدان “الخضر” السابق، ووضعا الرجلين النقاط على الحروف، فيما يخص المرحلة المقبلة.

ومن المحتمل أن يعتمد المدرب الألماني غروس، على نبيل بن طالب في التشكيلة المُقرر أن تلعب مباراة أنيون برلين، يوم السبت المقبل، لحساب الجولة الـ21 من منافسة الدوري الألماني لكرة القدم، حسب بيان الموقع ذاته

ورصد الموقع الرسمي لمنافسة “البندسليغا”، صورة لـ”محارب الصحراء”، في مران تدريبي جماعي رفقة زملائه، ونشر مقالا عن مستجدات قضية بن طالب.

وأسهب موقع البطولة الألمانية في المقال الذي خصصه لعودة النجم الجزائري، في التذكير بأبرز محطات الوضعية الصعبة التي عاشها “فنك الصحراء” السابق، منذ أواخر شهر نوفمبر الماضي.

وقدّم موقع الدوري الألماني لكرة القدم، مجموعة من الأرقام، التي بصم عليها بن طالب طيلة وجوده لـ03 مواسم رفقة النادي الأزرق “الملكي”، خص بالذكر منها الأهداف والتمريرات الحاسمة.

واعتبر موقع ” أفريكا توب سبور”، أن قرار إدارة نادي شالكه، بإعادة لاعبها الجزائري مرة أخرى لصفوف الفريق الأول، بمثابة الأخبار السعيدة لنبيل بن طالب.

ونشر صاحب الـ26 عاما تغريدة على حسابه الشخصي في تويتر، تضمّنت صورة له من التدريبات الجماعية رفقة زملائه، وأرفقها بعبارة: “ها نحن ننطلق”، في إشارة منه للعودة مرة أخرى لأجواء التحضير لقادم المباريات.

وسيكون بن طالب أمام الفرصة الأخيرة لتصحيح أخطائه، والتأكيد على أنه لاعب من طينة الكبار، وأن أزمته لم تكن إلا كبوة جواد، سينهض بعدها قويا، أكثر مما كان عليه سابقا، حسب ما يراه مُختصون.

ومرّ “المُحارب” الجزائري بفترة صعبة جدا في نادي شالكه، بدأت بقرار إبعاده من تدريبات الفريق الأول، بعد حادثة وقعت في غرف تغيير الملابس، احتج فيها بن طالب على مدربه السابق مانويل باوم، بسبب جلوسه مُطولا في دكة البدلاء.

وتعرّض بعدها لاعب المنتخب الوطني الجزائري السابق، لانتقادات عنصرية، وجهّها له لاعب المنتخب الألماني سابقا ستيفن فرويد، قال فيها إن ما يحدث مع بن طالب سببه أصوله الجزائرية، التي تجعله عنيفا في معاملاته.

وأحدثت تصريحات فرويد ضجة إعلامية كبيرة، وغضبا لدى الجزائريين على منصات التواصل الاجتماعي، قبل أن يُنظّموا حملة افتراضية كبيرة للتضامن معه، شارك فيها أيضا الناخب الوطني جمال بلماضي وأشباله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.