span>بن طالب يتعرض لحملة تهجم فرنسية لرفضه دعم “المثليين” عبد الخالق مهاجي

بن طالب يتعرض لحملة تهجم فرنسية لرفضه دعم “المثليين”

تعرض اللاعب الجزائري نبيل بن طالب لحملة هجوم شرس، من قبل الصحافة الفرنسية، بسبب رفضه مشاركة رفاقه بنادي ليل في فعالية داعمة لغير الأسوياء.

وعلى نطاق شبكات التواصل الاجتماعي، انتشر مقطع فيديو وثق رفض نبيل بن طالب مشاركة زملائه في حملة دعم غير الأسوياء، قبل بداية مباراة ختامية الدوري الفرنسي.

وسارعت شبكة “RMC Sport” للهجوم على “محارب الصحراء”، بعدما عنونت مقالا على موقعها بعبارة: ” نبيل بن طالب متهم بمقاطعة التقاط صورة أمام لافتة دعم المثلية”.

وقالت الشبكة ذاتها، إن اللاعب الجزائري متهم من قبل مجموعة “Rouge Direct”، الداعمة لحقوق المثلية في فرنسا، وشككت في سلوكه قبل انطلاق مباراة ختام الدوري الفرنسي.

وأشارت الشبكة الفرنسية، إلى أن المجموعة ذاتها، وصفت بن طالب بـ”الجبان”، الذي اختبأ خلف رفاقه، رافضا التقاط صورة لحملة دعم غير الأسوياء.

وتطرقت بدورها صحيفة “Le parisien” إلى حادثة “فنك الصحراء”، مستندة لما ورد في الحساب الرسمي لمجموعة “Rouge Direct” على منصة X”.

وتساءلت “Le parisien” ما إذا كان نبيل بن طالب قد رفض فعلا التقاط تلك الصورة، أم أن ربطه للحذاء كان طواعية في ذلك الوقت بالذات.

وسارت صحيفة “Voix du Nord” على النهج ذاته، في مهاجمة لاعب المنتخب الجزائري، وسارعت لإجاء حوار مع ممثل مجموعة “Rouge Direct”، المكافحة لاضطهاد المثليين.

وقال جوليان بونتييس إن أفضل طريقة لخروج بن طالب من حالة الغموض هي التعبير صراحة عن اتفاقه مع الحملة”

أضاف المتحدث الرسمي باسم المجموعة السالف ذكرها قائلا: “وإذا لم يفعل نبيل بن طالب ذلك، على الأقل يمكننا أن نعتبره متعمدا”.

واصطفت صحيفة “La depeche” في صف الصحف السالف ذكرها، بترويجها لتعرض لاعب خط الوسط الجزائري لحملة بسبب ما وصفته سلوكا معاديا للمثليين.

واعتبرت الصحيفة في مقالها، أن يوم التوعية بمكافحة رهاب المثليين، ترك بصمة واضحة، بما أن نبيل بن طالب لفت الانتباه بما فعله قبل انطلاق مباراة نادي ليل وموناكو.

وكان ناشطون جزائريون كثر قد تداولوا مقطع فيديو بن طالب على نطاق واسع، وأجمع غالبيتهم على أن اللاعب كان ذكيا في رفضه دعم المثليين، بربطه حذاءه خلف رفاقه، رافضا التقاط تلك الصورة.

شاركنا رأيك