الرئيسية » الأخبار » بن فليس يُحدّد أولوياته في السياسة الخارجية

بن فليس يُحدّد أولوياته في السياسة الخارجية

تعهد المترشح لرئاسيات ديسمبر علي بن فليس بإحياء مشروع الاتحاد المغاربي وفتح حوار مباشر يهتم ببؤر التوتر والصراع خاصة في المنطقة المجاورة إن حاز على ثقة الشعب.

وأكد بن فليس خلال تجمع نشطه اليوم الأحد بولاية المسيلة، أنه سيعيد النظر في الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، بطريقة تحفظ مصالح البلاد وتدافع عنها.

وشدّد رئيس حزب طلائع الحريات على أهمية تنشيط السياسة الخارجية للبلاد بُغية تحقيق ديمومة الدولة وقوتها وفرض احترام الدول الأجنبية لها، من خلال تحقيق إجماع وطني حول سياسة الدولة تجاه الخارج بعيداً عن شخصنة وخصخصة الدبلوماسية الجزائرية.

وأضاف أن السياسة الخارجية التي سيعتمدها منبثقة من قيم ثورة التحرير، خاصة ما تعلق بالدفاع عن حرية الشعوب والوقوف مع القضايا العادلة ورفض كل أشكال الهيمنة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول، معتبرا أن السيادة محفوظة حسب برنامج الاستعجال الديبلوماسي الذي ينادي بتحقيق التعاون المشترك والمتبادل مع الدول.

العنصرية سلاح الأعداء 

وأوضح بن فليس أن تحقيق الإجماع الوطني السبيل الوحيد لإخراج البلاد من الأزمة، متعهدا بفتح حوار وطني مع جميع الأطراف المؤمنة والرافضة للانتخابات بالإضافة إلى النقابات.

بالمقابل ندّد رئيس الحكومة الأسبق بخطابات العنصرية والجهوية التي تعتبر حسب قوله سلاح الجهلة وأعداء الوطن.