الرئيسية » الأخبار » بن قرينة: التكالب المغربي على الجزائر يؤشر على تطور خطير للوضع في المنطقة

بن قرينة: التكالب المغربي على الجزائر يؤشر على تطور خطير للوضع في المنطقة

هاجم رئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة النظام المغربي الذي تواطئ مع الكيان الصهيوني ضد الجزائر، مؤكدا أن الأصل في القضية هو دعم نظام المخزن لمسعى الجزائر الداعم للحق الفلسطيني وأمنية كل الشعوب ومنها الشعب المغربي الشقيق.

وأكد عبد القادر بن قرينة أنّ التكالب على الجزائر عبر استهداف وحدة أراضيها وشعبها لم يعد خفيا، وإن تسلسل الأحداث وترابط خيوط الفتن فضحت مدبريها وعرّت الأطراف التي تقف وراءها يضيف المتحدث ذاته.

بالمقابل، أفاد المتحدث ذاته بأنّ الجزائر التي استطاعت تجاوز محنها مهما عظمت، قادرة على مواكبة التحولات التي تشهدها المنطقة، كما أنها على جهوزية تامة لمواجهة التهديدات والمخاطر المنبثقة عنها.

كما وصف التصريحات العدائية من الأراضي المغربية تجاه الجزائر بالخطيرة، والتي تؤكد من جديد النوايا الحقيقية لنظام المخزن في ظل تحالفه المتجدد مع الكيان الغاصب ضد الجزائر، كما تؤشر على تطور خطير للوضع بالمنطقة في المستقبل القريب.

وأوضح أنّ المخزن وفّر منصة لتهجم وزير خارجية الكيان على الجزائر ومواقفها الثابتة تجاه الاحتلال الإسرائيلي بأرض فلسطين والأقصى الشريف.

وقال: “يبدو أن دعوة نظام المخزن المغربي مؤخرا للمصالحة مع الجزائر سرعان ما ظهر زيفها بعد استقباله لوزير الكيان المغتصب في مسعى لتسريع توطيد العلاقات على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة”.

وأضاف بن قرينة: ” الكيان لم يفوت فرصة تواجده بالرباط للتعبير عن قلق المحتل الغاصب من دور الجزائر بالمنطقة ونوعية العلاقات الأخوية بين الجزائر والشقيقة إيران، كما صرح علنا بانزعاج المحتل للأراضي الفلسطينية من جهود الجزائر لنزع منه صفة مراقب في الإتحاد الإفريقي”.

وتابع بالقول: “إن عملية مواجهة الحرائق الاجرامية المهولة التي عرفتها مناطق متعددة بالوطن، وما أظهرته من هبة تضامنية كبيرة من طرف جميع الجزائريين واندماجهم في جبهة واحدة، هي رسالة واضحة إلى من دأب على إلقاء سمومه على الجزائر، من خلال محاولة إشعال النعرات ونشر الفتنة والتحريض عبر انتهاج أسلوب دعم للحركات والمنظمات العنصرية والإرهابية”.

وقال: “إن من يراهن على تصادم بين أبناء الشعب الواحد قد فشل في رهانه وخاب ظنه، فالجزائر ستبقى واحدة موحَدة وهي اليوم في تلاحم كامل بين الشعب مع جيشه وقادرة على رد أي عدوان”.

عدد التعليقات: 1

  1. حكام الجزاير (الكابرنات) لم يعد لهم هم سوى المغرب ،كما يقال:طاحت الصومعة علقوا الحجام . كل مشاكل الجزاير أصبح المغرب هو السبب.
    الشعب فاق وعاق بيكم يا عصابة ولاد الحرام نهبتم ترواته وتركتموه في الحظيظ .عندما كنتم تصرفون الملايير على البوليزاريو وظننم انه يوما ما ستكسبون الصحراء المغربية وتمدد أرجلكم حثى تصل المحيط الأطلسي،لم تحسبوا حساب الربح والخسارة ،آنذاك كنتم تختبؤون وتقولون المشكل بين المغرب والبوليزاريو. الآن لما اصبح واضحا لكم أن القضية خسرتم فيها وضاع أملكم وضاعت الملايير من الدولارات كشفتم عن وجهكم الحقيقي وأصبح لا هم لكم سوى عداء المغرب وتبحتون عن دريعة لجر المنطقة لحرب طاحنة . قل موتوا بغيضكم ياجنرالات الذل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.