span>بن قرينة: مشاورات جارية للبتّ في طبيعة المشاركة في الانتخابات المقبلة صابر عيواز

بن قرينة: مشاورات جارية للبتّ في طبيعة المشاركة في الانتخابات المقبلة

قال رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة، إن حركته تجري مشاورات مع مختلف النخب الوطنية لتعبئة المواطنين من أجل إنجاح الانتخابات الرئاسية المقبلة، والبتّ في طبيعة المشاركة فيها.

وكشف بن قرينة، أن الحركة ستفصل في طبيعة مشاركتها في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في السابع من سبتمبر القادم، خلال اجتماع مجلسها الشوري الوطني في أواخر شهر مايو القادم، وذلك بعد استكمال المشاورات مع كل المناضلين والنخب في مختلف ولايات الوطن.

وجاءت تصريحات رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، خلال الندوة التي نظمت اليوم الجمعة، بالجزائر العاصمة، التي حملت عنوان “شرح وإثراء الخطة الاعلامية الرقمية للانتخابات الرئاسية” والتي خصصت لشرح خطة الحركة الإعلامية تحسبا للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 7 سبتمبر المقبل، وكذا طبيعة مشاركة الحركة فيها.

وبالمناسبة، أبرز بن قرينة، الأهمية الاستراتيجية التي يكتسيها الاستحقاق المقبل لاستكمال بناء الجزائر الجديدة، مشيرا، إلى أن حركته أطلقت مجموعة من الاستشارات مع مختلف النخب الوطنية لتعبئة المواطنين من أجل إنجاح هذا الموعد الهام.

وفي السياق، أكد المتحدث، أن حزبه يواكب مستجدات الثورة الرقمية بفضل شبابه المتكون على إدارة الفعل السياسي وعلى الثقافة الالكترونية، مشيدا في ذات الشأن بالإرادة القوية لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الذي أطلق مسار الرقمنة ومشاريعها في مختلف القطاعات الوطنية.

يذكر، أن رئيس حركة البناء الوطنية عبد القادر بن قرينة، كان قد أعلن في أواخر الشهر المنصرم، عن إطلاق استشارة وطنية لتحديد موقفها من الرئاسيات القادمة، حيث، أكد آنذاك، أن هذه الاستشارة تشمل جميع النخب الوطنية التي تقاسم الحركة الرؤى وبعضا من الأهداف ولكل النخب الوطنية التي تعمل معها، والتي تطمئن للخط السياسي للحزب، لتحديد المسار الذي ستتخذه حركة البناء الوطني في الاستحقاق الرئاسي المقبل وما يليه من استحقاقات.

شاركنا رأيك