الرئيسية » الأخبار » بن قرينة: خطاب تبون إيجابي

بن قرينة: خطاب تبون إيجابي

بن قرينة يعلن دعمه لتبون

استحسنت حركة البناء الوطني التوجه الجديد للدولة الذي أبرزه خطاب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، معتبرة أن الجزائر تضع قدمها على المسار الصحيح بعد حراك 22 فيفري، من خلال تصفية منظومة الفساد واختيار البطانة الصالحة والتأسيس لجزائر جديدة عبر إشراك جميع أبنائها ومباشرة الأعمال والمشاريع التي تضمن عدم التراجع عن منطلقات الحراك وتجسد تطلعات الشعب الجزائري.

ووصف المرشح السابق للرئاسيات عبد القادر بن قرينة اليوم الخميس، في بيان تحوز “أوراس” على نسخة منه خطاب تبون الأول كرئيس للجمهورية  بالإيجابي، نظرا لالتزامه بمشـروع الجزائر الجديدة في إطار قيم بيان نوفمبر، خاصة في شقه المتعلق بالتعديل العاجل للدستور واستكمال مطالب الحراك والدخول إلى المستقبل برؤية والتزامات واضحة مبنية على استعادة الثّقة بين المواطن ودولته وبما يضمن الكرامة والحريات.

كما أشاد عبد القادر بن قرينة بحرص الرئيس تبون على التوافق الوطني وطي صفحة التنازع والخلاف وتكريس دولة القانون والعدالة الاجتماعية التي تضمن لكل الجزائريين الاعتزاز بجزائريتهم، بما يمكن القوى الوطنية من المساهمة الفاعلة في المستقبل عبر أخلقه الممارسة السياسية وتحقيق التوازن بين مكونات الوطن المختلفة، واستمرار التزام الجزائر بالمساهمة في بناء مغرب عربي آمن ودعم الاستقرار في ليبيا ودول الساحل الإفريقي وحق الشعوب في تقرير مصيرها وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وثبات موقفها الداعم لقضية الصحراء الغربية وحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وشددت  حركة البناء الوطني في البيان ذاته على أنها ستظل حريصة على استمرارية الدولة بمؤسساتها والمشاركة الإيجابية في ذلك من خلال تحمل مسؤولياتها السياسية وترقية العلاقات الإيجابية بين كل الأحزاب والقوى الوطنية لصناعة التوازن الحقيقي للتأسيس للجماعة الوطنية، ودعم الخيرية العميقة في شخصية الجزائريين.