الرئيسية » الأخبار » بن قرينة: شعار “مخابرات إرهابية” عار.. ومن يرفعه عميلا للدول الاستعمارية

بن قرينة: شعار “مخابرات إرهابية” عار.. ومن يرفعه عميلا للدول الاستعمارية

بن قرينة يعرب عن قلقه إزاء الاعتداء على أفراد الشرطة

وجّه رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، انتقادات لاذعة، للأطراف التي تهاجم جهاز المخابرات الجزائرية وتصفها بـ”منظمة إرهابية”.

وقال بن قرينة في تجمع بولاية تيارات: “إن الذي يطعن في مؤسسة رئاسة الجمهورية والمؤسسة العسكرية ومؤسسة الاستخبارات الجزائرية يطعن في شرف كل جزائري وجزائرية”.

وأضاف: “عار بعد قرابة 60 سنة ترفع شعارات بالبريد المركزي تقول إن المخابرات الجزائرية إرهابية، هذا ليس جزائري، لأن من يمس بمؤسسة من مؤسسات الجمهورية، لا يكون إلا “مستغبى” أو “عميلا” للدول الاستعمارية”.

ونبه المترشح السابق للرئاسيات إلى الخطر الذي قد ينجم عن تهديد مؤسسات الدولة الجزائرية ومن بينها مؤسسة المخابرات، على الأمن الوطني والنسيج الاجتماعي.

ودعا رئيس حركة البناء الوطني إلى تحالف مع القوى الوطنية لتعزيز الشرعية وإنجاح الانتخابات التشريعية المقررة في 12 جوان المقبل.

وأثار شعار “مخابرات إرهابية” الذي رفعه متظاهرون خلال مسيرات الحراك الشعبي جدلا واسعا وسط الجزائريين لا سيما عبر منصات التواصل الاجتماعي.

ودق صحفيون وحقوقيون وناشطون في الحراك ناقوس الخطر، وأبدوا رفضهم التام لهذا الشعار وبعض الشعارات الأخرى التي رفعها متظاهرون تجاه جهاز المخابرات وعناصر الشرطة، التي من شأنها –حسبهم- تحييد الحراك عن مساره السلمي ودفعه لخلق العنف والفوضى.

وأعلن الطالب المعتقل سابقا والناشط في الحراك الشعبي، وليد نقيش، تبرأه من “شعار مخابرات إرهابية” الذي ترفعه بعض الأطراف في مسيرات الحراك، قائلا إن الشعار “لا يمثلني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.