الرئيسية » الأخبار » بن قرينة: مظاهر التخلف التنموي تضغط بثقلها وتزيد من معاناة المواطنين

بن قرينة: مظاهر التخلف التنموي تضغط بثقلها وتزيد من معاناة المواطنين

بن قرينة: مظاهر التخلف التنموي تضغط بثقلها وتزيد من معاناة المواطنين

وصف رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة، الوضعية المهنية والاجتماعية الراهنة “بالاستثنائية“، كونها تجمع بين دخول مدرسي ودخول اجتماعي يتميز بتدهور ملموس للقدرة الشرائية للمواطنين.

وقال بن قرينة، في بيان له، إن تدهور القدرة الشرائية للمواطنين سيضاعف معاناة أولياء التلاميذ، أمام الاحتياجات المدرسية من شراء الأدوات المدرسية والألبسة والمستلزمات إلى دفع مستحقات التمدرس وغيرها من الأعباء المالية.

وأشار رئيس حركة البناء الوطني، إلى أن المعاناة ستتضاعف لدى سكان المناطق النائية، كونها “تفتقر إلى أدنى شروط التنمية، ويعاني التلاميذ في هذه المناطق من أزمة النقل المدرسي مما يضطرهم إلى المشي على الأقدام كيلومترات طويلة ذهابا وإيابا للالتحاق بالمدارس.

وأكد المتحدث ذاته، أنه بالرغم من “المجهودات المبذولة من طرف الدولة للتكفل بمناطق الظل إلا أن مظاهر التخلف التنموي تضغط بثقلها وتزيد من معاناة المواطنين.

وشدد بن قرينة، على ضرورة إيلاء الحكومة الأولوية القصوى لهذا الملف للتخفيف من حدته، وتجسيد غايات مخطط عمل الحكومة المصادق عليه مؤخرا من طرف البرلمان.

في سياق مغاير، ثمنت حركة البناء الوطني، التوجيهات المتعلقة بالدخول المدرسي المنبثقة عن مجلس الوزراء، معتبرة إياها مؤشرا إيجابيا للإرادة المسؤولة لاستدراك كل التأخيرات التي طالت هذا الملف.

ودعت الحركة إلى فتح ورشة وطنية للتوافق على أولويات الإصلاح في قطاع التعليم والتربية وتحديد الخيارات الإستراتيجية لتطوير المدرسة الجزائرية وتحقيق الاستقرار والتنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.