الرئيسية » الأخبار » بن قرينة يحذر من تعرض الجزائر لمؤامرات بمساعدة داخلية

بن قرينة يحذر من تعرض الجزائر لمؤامرات بمساعدة داخلية

حذر عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني، من التحديات الكبرى التي تعترض الجزائر، وتعرضها لمؤامرات ومخاطر، قال إن بعضها ربما ينفذ بأياد جزائرية.

وأوضح بن قرينة في كلمته الافتتاحية للندوة الوطنية لإطارات الحزب اليوم، أن الظروف التي يعيشها المواطن الجزائري اليوم بسبب فشل  العددي من القطاعات في تحسين ظروفه، يمكن ان يفتح الباب واسعا امام استغلاله والمتاجرة بظروفه تنفيذا لمؤامرت خارجية.

وقال بن قرينة في الذكرى الثانية للحراك الشعبي، إن الحركة لمست تحركات مشبوهة تسعى لتوجيه الحراك نحو أهداف أخرى بتحويله إلى المطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية، وتخليه عن النضال من أجل التغيير، وهو ما اعتبره بن قرينة تشويها قد يحول الحراك من نعمة إلى نقمة على مستقبل البلاد.

واعتبر أن تلك القوى لجأت إلى هذه الخطوة بعدما يئست من الوصول عن طريق الصناديق الشفافة بعيدا عن نظام الكوطة، وهي تسعى الآن لتوجيه وجهة الحراك من سياسي حضاري سلمي إلى حراك اجتماعي مطلبي قد ينزلق به الطريق.

وأضاف رئيس الحركة أن العودة لطرح خيار المرحلة الانتقالية هدفه إعادة  العصابة إلى الواجهة، لأن الأطراف التي تقف وراءه أطراف تحمل أجندات تستهدف خروج البلاد من شرعية التمثيل ومن الجمهورية إلى دوامة اللاشرعية والتي يسهل معها التدخل الأجنبي في القرارات السيادية.

ودعا عبد القادر بن قرينة، رئيس الجمهورية للتعجيل بتعديل حكومي يتدارك النقاط المتسببة في الاضطرابات الاجتماعية الأخيرة، متهما عددا من الوزراء بالعجز عن آداء مهامهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.