الرئيسية » الأخبار » بن قرينة يقاضي سيف الإسلام بن عطية بتهمة التهديد بالسلخ

بن قرينة يقاضي سيف الإسلام بن عطية بتهمة التهديد بالسلخ

حزب سياسي يحمّل الرئيس تبون مسؤولية منعه ويقاضي وزارة الداخلية

كشف الدكتور والناشط السياسي سيف الإسلام بن عطية، أنه استدعي اليوم من طرف الشرطة المكلفة بالجريمة الالكترونية، بناء على شكوى ضده تقدم بها رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة.

وقال سيف الإسلام بن عطية: ” تفاجأت بشكوى مودعة ضدي لدى محكمة الشراقة من طرف حركة البناء التي يترأسها عبد القادر بن قرينة والتي تتهمني بالتهديد بالسلخ اتهام قيادتها بالفساد، متحججة بأحد مناشيري السابقة والذي أعيد نشره للرأي العام حيث جاء عاما ومنسجما مع كتاباتي التي تبتعد عادةً عن التشخيص وتهتم بالجوهر والمضمون دون تجريح.”

ويضيف سيف الإسلام في منشوره على صفحته في فايسبوك “للأسف ممارسات مازالت تنافي الأخلاق السياسية و =المبادئ التي من المفترض أن هذا الحزب المقرب من دوائر ما في السلطة، يدعي الدفاع عنها خاصة ما تعلق بحرية التعبير وتبنيه المرجعية الإسلامية.”

ويرى بن عطية أن هذه الممارسات تتشابه وتتقاطع مع نظيرتها في السلطة من تكميمٍ للأفواه وتسلط وتجبّر والتي زجت بمثلها بعشرات الشباب في السجون بسبب منشور ناقدٍ أو ساخر، متسائلا حول ماذا سيحصل إذا وصلت حركة البناء للسلطة.

ويعتقد سيف الإسلام بن عطية أن هذه السلوكيات غير المؤسسة والتي تتم بإيعاز من جهة ما أو بدونها، تؤيد مفهوم دكاكين السلطة وليس مفهوم أحزاب المشاريع والتي تفهم من جانب آخر على أنها تزلف بائس ضد شباب الحراك الداعي للقطيعة مع هذه الكائنات الوصولية وممارساتها.

ويقول بن عطية: “تيقنوا أن ممارساتكم لن تزيدنا إلا ثباتا على موقفنا ومنهجنا الوسطي الذي يسمي الأمور بمسمياتها ويناضل بشرف ووضوح.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.