الرئيسية » الأخبار » البناء تقاضي بن عطية والأخير يعتبرها واجهة لأطراف تريد تشويهه

البناء تقاضي بن عطية والأخير يعتبرها واجهة لأطراف تريد تشويهه

طلب رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة من الناشط السياسي إسلام بن عطية تقديم الملفات التي أكد امتلاكها ضد قيادات الصف الأول من الحركة للعدالة، مشدّدا على ضرورة كشف الشخصية التي تقف وراء هذا الإدعاء.

وقال بن قرينة في تصريح لأوراس، إنه من الواضح أن من يقف وراء القضية هو شخصية سياسية أو مسؤول سياسي وليس بن عطية، لأنه أكد امتلاكه للملفات وهدّد بفضح القيادات، مؤكدا وجود نية لدى هذه الشخصية لتشويه الحركة ورجالها.

وأضاف بن قرينة، أن الحركة هي من قرّرت رفع الدعوة على الناشط السياسي بن عطية عقب منشور له على الفايسبوك، وهو ليس قرار فردي، مرجحا أن يقوم قادة الصف الأول الذين يتراوح عددهم بين 400 و500 قيادي بفعل ذات الأمر.

وأفاد المتحدث :” حركة البناء رأت أن هناك تمادٍ من شخص معين في الاتهامات التي تحتاج إلى أدلة أمام العدالة، وإذا كانت حركة البناء فاسدة أخلاقيا وماليا، وكل قيادات الصف الأول الذين يفوق عددهم  400 أو 500 شخص كذلك، فعليه تقديم الدليل كي يتخلى الشعب عنهم”.

وأضاف بن قرينة أن الحركة تتقبّل النقد والاختلاف في الأفكار، أما الاتهام والقذف فهو شيء آخر يحتاج إلى أدلة قاطعة.

وأكد المتحدث ذاته، أن القضية ما تزال قيد التحقيق الذي سيُظهر الكثير من الحقائق، وما ذكر حسبه هو جزء وليس الكل.

بن عطية: لم أذكر حركة البناء

كشف الدكتور والناشط السياسي سيف الإسلام بن عطية، أن المقال السياسي الذي نشره على حسابه الرسمي على موقع فيسبوك، لم يذكر فيه حركة البناء نهائيا، مستغربا السبب الذي جعل الحركة ترفع دعوى قضائية ضده في محكمة الشراقة.

وقال بن عطية في تصريح خصّ به أوراس اليوم الإثنين، إن التحقيق الذي أُجريَ معه، أمس الأحد، على مستوى محكمة الشراقة أثبت أن القضية “سياسية فارغة ” غير مؤَسسة وتفتقر للأدلة، مضيفا أن السؤال الذي يجب طرحهه “كيف فهمت الحركة أنها المقصودة؟”.

ورجّح المتحدث ذاته، أن تكون الحركة مجرد واجهة لأطراف أخرى قررت رفع الدعوة على الناشط، مؤكدا وجود العديد من الأطراف داخل النظام وخارجه وحتى من الحراك الشعبي تسعى لتشويه صورته لأن الخطاب الوسطي الذي يطرحه لا يتماشى مع مصالحها.

أما بخصوص قرب حركة البناء الوطني من السلطة، فقال الناشط أن الأمر معروف لدى العام والخاص من خلال موقفها في الكثير من القضايا التي أيّدت فيها طرح السلطة، مضيفا أن تأييدها يظهر جليا من خلال نوابها داخل البرلمان.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.