span>بن مبارك يتحدث عن موقف الأفلان من الانتخابات الرئاسية محمد لعلامة

بن مبارك يتحدث عن موقف الأفلان من الانتخابات الرئاسية

رفض الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عبد الكريم بن مبارك الإفصاح عن موقف “الأفلان” من الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 7 سبتمبر المقبل.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، اليوم الخميس، بمناسبة عرض استراتيجية الحزب لإدارة الحملة الانتخابية لرئاسيات 07 سبتمبر 2024.

وقال بن مبارك إن مناضلي وإطارات حزب جبهة التحرير الوطني يستعدون للموعد الانتخابي المقبل، الذي سيكون مختلفا عن سابقيه، حسب تصريحه.

وأوضح بشأن موقف الحزب من الرئاسيات، أنه “لا مكان للتسرع، وموقفنا حول الرئاسيات سيكون في التوقيت المناسب”.

ولفت إلى أهمية الاستحقاق الانتخابي المقبل، بالقول أنه “يشكل مرحلة مفصلية ندخلها وصفوفنا متراصة وهيئاتنا الحزبية منسجمة وقواعدنا النضالية مجندة لإنجاحها.”

وأكد أن الأفلان لا يقبل “إلا أن يكون في الطليعة باعتباره قوة اقتراح ومبادرة تصب في مصلحة الجزائر واستقرارها واستمرارية تنميتها.”

واقترح تشكيل لجان فرعية عن لجنة التفكير للرئاسيات أهمها لجنة التحضير المادي واللوجستيكي ولجنة الإعلام والاتصال ولجنة إدارة الحملة الانتخابية ولجنة الرقمة ولجنة الإحصاء ولجنة التعبئة ولجنة جمع الاستمارات.

وتجرى الانتخابات الرئاسية المسبقة يوم السبت 7 سبتمبر 2024، وسيتم استدعاء الهيئة الناخبة يوم 8 جوان.

واجتمع 13 حزبا سياسيا، الخميس، بالجزائر العاصمة، استجابة للدعوة المفتوحة، التي وجهها رئيس الجمهورية، يوم 21 ماي الحالي، لعموم الأحزاب السياسية الوطنية التي تتوافق في رؤاها تجاه الاستحقاق الرئاسي المقبل.

ويضم التحالف تشكيلات حزب الفجر الجديد، وجبهة الجزائر الجديدة، وحركة البناء الوطني، وحزب الحرية والعدالة، والوسيط السياسي، وحزب الكرامة، وحركة الوفاق الوطني، وجبهة الحكم الراشد، واتحاد القوى الديمقراطية والاجتماعية، وحركة الإصلاح الوطني، وحركة التجديد الجزائري، والحزب الجزائري الأخضر للتنمية وجبهة النضال الوطني.

شاركنا رأيك