الرئيسية » رياضة » بن ناصر يضرب عصفورين بحجر واحد قبل انضمامه لكتيبة “الخضر”.. شاهد كيف فعل ذلك

بن ناصر يضرب عصفورين بحجر واحد قبل انضمامه لكتيبة “الخضر”.. شاهد كيف فعل ذلك

بن ناصر يضرب عصفورين بحجر واحد قبل انضمامه لكتيبة "الخضر".. إليك كيف فعل ذلك

ضرب اللاعب الدولي الجزائري إسماعيل بن ناصر عصفورين بحجر واحد، بعد عودته من الإصابة ومشاركته بديلا في الشوط الثاني، من مباراة ناديه ميلان ومُضيّفه فيورنتينا، ضمن مجريات الجولة الـ28 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وأراح إسماعيل بن ناصر مدربه الإيطالي ستيفانو بيولي، بعودته إلى المنافسة مُجددا، خاصة وأن النادي “اللومباري” افتقد خدماته كثيرا، بسبب معاناته الطويلة من إصابة عضلية في الفخذ، ألزمته الخضوع للراحة والعلاج لمدة 73 يوما، منذ شهر ديسمبر الماضي.

وساهم أمس الأحد “محارب الصحراء” في فوز ناديه ميلان على فريق فيورنتينا، في مباراة مُثيرة لُعبت أطوارها على أرضية ميدان “أرتيمو فرانكي”، وانتهت بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين، لصالح بن ناصر ورفاقه.

وعبّر التقني الإيطالي بيولي، بعد نهاية المباراة عن سعادته الكبيرة، بعودة لاعبه الجزائري إسماعيل بن ناصر مُجددا لخوض المباريات رفقة كتيبة “الروسونيري”، وهو أمر بعث الراحة في نفوس الجميع، على حد تصريحاته بعد نهاية اللقاء.

وأثنى ستيفانو بيولي كثيرا على ما قدّمه متوسط ميدان “الخضر” في مواجهة فيورنتينا، رغم مشاركته في الدقيقة الـ58 من زمن المباراة، قائلا إن إسماعيل بن ناصر يملك مُميزات كبيرة تتلاءم مع أسلوب لعب النادي.

وأضاف المدرب الإيطالي في السياق ذاته، أن “فنك الصحراء” يُقدم الإضافة اللازمة للفريق دائما، لأنه يملك قدرة رهيبة على إحداث التوازن بين خطي الدفاع والهجوم، دون الإنقاص من قيمة زميليه في خط الوسط كيسيي وتونالي، على حد تعبيره.

وبدوره أبدى لاعب المنتخب الوطني الجزائري، فرحته الكبيرة بالعودة من جديد إلى ميادين كرة القدم، للعب المباريات رفقة زملائه، مُضيفا في تصريحات صحفية بعد نهاية المباراة، أنه عاد أخيرا رغم غيابه لمدة ثلاثة أشهر.

ولم يُخف بن ناصر عدم اكتمال جاهزيته التامة بنسبة مئة بالمئة، ولكنه أكد شعوره بتحسن كبير، وأنه في حالة أفضل مما كان عليه سابقا، لأن هدفه الرئيس بات مساعدة فريقه في المرحلة القادمة.

وعن انتزاعهم لنقاط المباراة الثلاث، كشف لاعب “الخضر” أنهم كانوا بحاجة ماسة لتحقيق الفوز، الذي وصفه بن ناصر بالصعب جدا، خاصة أنهم كانوا متأخرين في النتيجة، لكن الأهم حسب قوله يبقى الانتصار في مثل هكذا مباريات.

وأردف اللاعب الجزائري أنه وزملاؤه سيُحاولون بكل جهد الفوز في الـ10 مباريات المُتبقية، قبل نهاية الموسم الحالي، وأطلق عليها وصف المعارك والنهائيات العشرة.

وقال إسماعيل بعد ناصر إن الفوز الذي حققه مع ناديه، سيجعله يُركز جيّدا، على مواجهتي منتخبي زامبيا وبوتسونا، المُقرر أن يلعبهما رفقة المنتخب الجزائري، ما يُريح كثيرا مدربه بلماضي، وهو أمر يُصنف في خانة النقطة الإيجابية الثانية بعد عودته من الإصابة.

ويبقى وزن لاعب نادي ميلان، ثقيلا في كتيبة المدرب الوطني جمال بلماضي، الذي يرى افتقاد لاعبه بن ناصر أمرا صعبا جدا، نظرا لكونه القلب النابض في خط وسط المنتخب الجزائري.

ومن المقرر أن يلتحق “الجوهرة الجزائرية” بالمركز التقني سيدي موسى، تحسبا لسفره مع النخبة الوطنية، التي ستواجه منتخب زامبيا يوم 25 مارس الحالي، قبل استضافتها كتيبة بوتسوانا يوم الـ29 من الشهر ذاته، لحساب آخر جولتين من تصفيات “كان” الكاميرون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.