الرئيسية » رياضة » بهذه الطريقة حفزّ خير الدين زطشي عناصر المنتخب الجزائري المُتوجهة إلى المغرب

بهذه الطريقة حفزّ خير الدين زطشي عناصر المنتخب الجزائري المُتوجهة إلى المغرب

بهده الطريقة حفزّ خير الدين زطشي عناصر المنتخب الجزائري المُتوجهة إلى المغرب

زار رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، عناصر المنتخب الجزائري، لفئة أقل من 17 سنة، بالمركز التقني سيدي موسى لتحضير المنتخبات الوطنية، قبل توجّههم إلى المغرب لخوض غمار منافسة كأس أمم إفريقيا.

وكشف الموقع الرسمي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، اليوم الخميس، إلقاء خير الدين زطشي كلمة تحفيزية على لاعبي المنتخب الجزائري، للرفع من معنوياتهم وتشجيعهم على تمثيل الراية الوطنية الجزائرية أحسن تمثيل، في منافسة “كان” المغرب لأقل من 17 سنة.

وحثّ خير الدين زطشي عناصر النخبة الوطنية على ضرورة التفوق على أنفسهم، أثناء خوضهم غمار المنافسة الإفريقية القادمة، مؤكدا أنها ستكون صعبة جدّا، حسب ما ورد في الموقع ذاته.

ووُزّعت مجموعة هدايا على لاعبي كتيبة “محاربي الصحراء”، المتأهلين إلى منافسة الـ”كان” المُقبلة، بعد كسبهم رهان دورة شمال إفريقيا للمنتخبات الوطنية، التي نُظمت بالجزائر منتصف شهر يناير الماضي.

ورافق خير الدين زطشي في زيارته لأشبال الناخب الوطني محمد لاسات، كل من الأمين العام للاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد سعد، والمدير الفني الوطني عامر شفيق.

ومن جهتهم أكد أشبال الناخب الوطني محمد لاسات، أنهم واعون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ووعدوا بأنهم سيسعون جاهدين لتحقيق نتائج تُشرف تاريخ الكرة الجزائرية.

ومن المنتظر أن يخوض المنتخب الجزائري، لفئة أقل من 17 سنة مبارين وديتين، الأولى بتاريخ الـ07 من شهر مارس الحالي، أمام منتخب كوت ديفوار، على أن تكون الثانية أمام منتخب زامبيا، في الـ10 من الشهر ذاته، حسب ما جاء في الموقع ذاته، الذي قال إن مكان إجراء هاتين المواجهتين سيُحدد في وقت لاحق.

وفازت كتيبة “الخضر” وديا، على رديف نادي اتحاد العاصمة، بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد، في مباراة لُعبت أمس الأربعاء، بملعب مركز سيدي موسى.

وستنطلق فعاليات منافسة كأس أمم إفريقيا بالمغرب، في الـ13 من مارس الحالي، على أن تُختتم بتاريخ الـ31 من الشهر نفسه، أين سيُحاول لاسات وأشباله المنافسة على اللقب القاري.

عدد التعليقات: 1

  1. و هل يعقل ان تبعثوهم في هذه الظروف،نعرفو خبث الجار وقلة ادبه و سترون وقائع هتليرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.