span>بوباكير يهاجم كمال داود: فرنسا ضحكت عليك وستهينك غدا يونس جعادي

بوباكير يهاجم كمال داود: فرنسا ضحكت عليك وستهينك غدا

وجه الصحافي والكاتب، عزيز بوباكير، رسالة شديدة اللهجة للكاتب كمال داود على خلفية تصريحاته الأخيرة الداعمة لفرنسا وللمرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية، إيمانويل ماكرون.

وقال بوباكير في منشور على صفحته في “فيسبوك”: أنا لا أطلق الكلام على عواهنه، فلن أكفرك، ولن أهدر دمك، كما فعل الشيخ حمداش، فالتكفير يعني إخراجك من الملة، وذلك لله ورسوله. ولن اعتبرك من زناة التاريخ، كما قال عنك بوجدرة، فأنا غير مخول بإقامة الحد، وحد الزاني الجلد والتغريب. وأنت غريب في لغتك ووطنك وتاريخك ودينك”.

وأضاف: “جعلت من اللحى عدوك، وأنت كنت ملتح منخرط في الفيس قبل أن يشتد عودك، وتبلغ 18 سنة من العمر. ثم أصبحت من هواة الراي وكان لك عمود في le quotidien d Oran بعنوان (راينا رايكم)، كتبت فيه رأيك في قضايا، لكنك هادنت سيء الذكر، ومدحت فيه الكلوشار مهربة الآثار زوجة سلال على أناقة لباسها. ثم نلت بعد لأي جائزة غونغور، للمبتدئين طبعا”.

وأردف: “اتهمت المسلمين باغتصاب ألمانيات في أعياد رأس السنة،ثم هاجمت السترات الصفراء ودافعت عن الشرطة الفرنسية.ثم سطع نجمك في باريس، فوظفوك في الهجوم على الإسلام والعربية و(وطنك) الجزائر. ثم هاجمت الحراك، واعتبرته غير مبارك، وأنه طال دون (تفكير ولا مستقبل)”.

واختتم بوباكير كلامه قائلا: “كتبت (زبور داود)، أقول لك ختاما على من تقرأ زابورك يا داود. فرنسا ستهينك مثل الكولونيل بن داود وستبقى، في نظرها، (بيقو)،حتى ولو كنت الكاتب كمال داود، يمكنك اليوم رفع كأس رئيسك ماكرون، فقد فاز…أما أنا فأرفع كأس وطني في صحة من ليس لهم وطن، مثلك! وخلوا الكأس يدور!”.

وكان الكاتب والصحافي الجزائري، كمال داود، قد أعلن أمس الأحد، دعمه للمرشح إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، حيث نشر داود، في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، إنه سيمنح صوته للرئيس الباحث عن عهدة جديدة.

ويرى الكاتب المثير للجدل دائما، أن فرنسا ليست فرنسا فقط، وأن الجزائر تبقى بحاجة إلى هذا البلد، على حد تعبيره، في تأكيد على دعمه الدائم، ودفاعه المستميت عن إيمانويل ماكرون، خاصة فيما يتعلق بملف الذاكرة والأرشيف بين الجزائر وفرنسا.

شاركنا رأيك