span>بوغالي..الثقة بين الشعب والجيش ساهمت في حماية الجزائر من التهديدات الأمنية أمال زعيون

بوغالي..الثقة بين الشعب والجيش ساهمت في حماية الجزائر من التهديدات الأمنية

قال إبراهيم بوغالي، رئيس المجلس الشعبي الوطني، اليوم، إن الثقة بين الشعب والجيش ساهمت في حماية الجزائر من التهديدات الأمنية المترصدة بها.

وأضاف أن الجيش الوطني الشعبي مدرك لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه في ظل الظروف الحالية وهويواصل تقوية منظومته الدفاعية الوطنية وجاهزيته العملياتية.

وأوضح بوغالي، خلال افتتاح أشغال يوم برلماني حول “أهمية تمتين وتوطيد رابطة جيش-أمة لتقوية اللحمة الوطنية”، أن الجيش يمثل رمزا للسيادة والقوة والوحدة الوطنية من جانب الأمن الاستراتيجي للجزائر، ما يؤكد عزم الدولة على حماية استقرارها ومساهمتها في تقرير الأمن والسلم في المنطقة.

وأشار بوغالي إلى تأكيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن الجيش جزء من الشعب، وأن من أهم عناصر الربط علاقة جيش – أمة التي تبين أسمى علاقة التلاحم بين الشعب وجيشه وإعطاء صورة مثالية داخل وخارج الوطن، حيث ساهمت الثقة بين الشعب والجيش في حماية البلاد.

وأضاف أن العالم اليوم يواجه ظروفا جيوسياسية معقدة، تتسم بالاضطرابات والتهديدات الأمنية، وهذا يضع على عاتق الدول مسؤولية حماية أمنها واستقرارها.

كما اعتبر بوغالي أن الجيوش الوطنية صمامات أمان للحفاظ على أمن الأوطان وحماية سيادتها من الأخطار المحدقة بها.

وأوضح بوغالي أن التاريخ العسكري للجزائر تميّز بخاصيتين أساسيتين، أولهما أن الجزائر وجدت نفسها في وضعية دفاعية مما جعلها تتبنى موقفا جوهريا ركيزته المقاومة ضد الاحتلال.

أما الخاصية الثانية فهي التوافق بين المقاومة الشعبية والنشاط العسكري المنظم، وهو ما شكل عقيدة الجيش الجزائري.

وذكّر رئيس المجلس الشعبي الوطني أن جيش التحرير منبثق من رحم الشعب الجزائري لبلوغ غاية الاستقلال واسترجاع الراية الوطنية.

شاركنا رأيك