الأخبار

بوقادوم: التطورات الأخيرة في الصحراء الغربية تشكل مصدر قلق للجزائر

بوقادوم يؤكد أن الجزائر قوية بجيشها ولن تخاف شيئا

اعتبر وزير الخارجية صبري بوقادوم، في كلمة له أمام الدورة 21 غير العادية للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، أن الوضع في الصحراء الغربية خاصة التطورات التي تشهدها مؤخرا، يشكل مصدر قلق كبير بالنسبة للجزائر.

وقال بوقادوم إنه بالإضافة إلى المحاولات لفرض سياسة الأمر الواقع على أراضي عضو مؤسس للمنظمة، أدت التجاوزات المسجلة على مدنيين في منطقة الكركرات إلى فرض تحديات جديدة من شأنها تقويض حالة السلم والأمن في المنطقة ككل.

وأضاف وزير الخارجية الجزائري أن هذه التطورات في ملف الصحراء الغربية، تحدث في وقت يتعرض فيه المسار السياسي للأمم المتحدة لحل القضية الصحراوي لحالة جمود غير مسبوقة، أدت إلى تفاقم معاناة الشعب الصحراوي، في ظل غياب آفاق مفاوضات سياسية جدية لمواصلة العمل لتمكين الصحراويين من تقرير مصيرهم.

وأشار صبري بوقادوم، إلى أنه أمام هذه التطورات الخطيرة، لا يمكن للمنظمة القارية التي كان لها الدور البناء في إعداد واعتماد مخطط التسوية الأممي، أن تظل مغيبة، داعيا مجلس السلم والأمن الإفريقيين إلى تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه.

وتأسف صبري بوقادوم لتجدد بؤر التوتر المسلح في القارة الإفريقية وكذا المحاولات المتكررة لتغييب دور الاتحاد الإفريقي، ومنعه من الاضطلاع بالمسؤوليات المنوطة به فيما يخص قضايا إفريقيا.

اترك تعليقا