الرئيسية » الأخبار » بوقدوم يذكّر فرنسا بعملية “اليربوع الأزرق” في الصحراء الجزائرية

بوقدوم يذكّر فرنسا بعملية “اليربوع الأزرق” في الصحراء الجزائرية

غرّد وزير الخارجية صبري بوقدوم، على حسابه بموقع تويتر، مذكراً بإحدى جرائم فرنسا الاستعمارية في الجزائر.

وقال بوقدوم: ” في مثل هذا اليوم عام 1960، قامت فرنسا الاستعمارية بأول تفجير نووي في منطقة رقان بالصحراء الجزائرية”.

وأضاف أنّ “العملية سُميت بالجربوع الأزرق بقوة 70 كيلوطن، وهو ما يعادل من ثلاثة إلى أربعة أضعاف قنبلة هيروشيما”.

كما كشف المسؤول ذاته، أنّ الانفجار كانت له تداعيات اشعاعية كارثية ما تزال آثارها لحدّ الآن.

وفي تغريدة أخرى، أفاد بوقدوم أن سكان رقان وبيئتها ما يزالان يعانيان من أضرار التفجيرات الفرنسية.

كما أضاف المتحدث أن الجزائر كانت وما تزال في طليعة الدول المرافعة من أجل الحظر الشامل للتجارب النووية.

وساهمت الجزائر، من خلال رئاستها أشغال اللجنة الأولى للأمم المتحدة، في اعتماد معاهدة حظر الأسلحة النووية سنة 2017.

جدير بالذكر أنّ الانفجار النووي في منطقة رقان في 13 فيفري 1960، وهو واحد من سلسلة من التجارب النووية التي أجرتها فرنسا بين 1960 و1966 في الصحراء.

أسوء جرائم التاريخ

وبحسب مؤرخين، فإن هذه التجارب النووية تظل من بين أسوأ الجرائم فرنسا في الجزائر خلال 132 سنة من الاحتلال.

كما توجد شهادات تتحدث عن استخدام جزائريين في منطقة رقان كفئران تجارب، تم تثبيتهم في منطقة التفجير النووي.

وبحسب باحثين، فأن المواد التي استخدمتها فرنسا في تجاربها أغلبها من البلوتنيوم الذي يحدد عمره الزمني بـ 4,2 مليار سنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.