الرئيسية » الأخبار » بوكروح يصف مخالفيه في موضوع الصيام بـ “الخرفان”

بوكروح يصف مخالفيه في موضوع الصيام بـ “الخرفان”

وصف الوزير الأسبق نور الدين بوكروح، مخالفي مقاله عن موضوع الصيام والذي أثار جدلا كبيرا بالخرفان التي لم يتطلب أكثر من أول “بعع” غنمي لتبدأ الآلاف من أمثالها بالتتبع دون سؤال أو مشورة، وحسبه يرجع هذا لهدف واحد فقط، هو أن تجعل منه خروفًا أسودا، شخصا منبوذا، وفردًا ملعونًا من المجتمع الذي ينتمي إليه.

واعتبر بوكروح أن الأمر لم يتطلب أكثر من بروز من وصفه بـ “المضلّل صفر” لتقوم أسراب “الذباب الإلكتروني” بالإغارة على صفحته.

وقال بوكروح إنه بعد أقل من أربع وعشرين ساعة من نشره لمقاله بتاريخ الثامن من هذا الشهر وجد نفسه لا يزال وسط طوفان من الانتقادات والشتائم والتهديدات بالقتل التي تأتيه من بلده وكذلك من الخارج، بحجة كونه انتهك حرمة الدين من خلال الدعوة إلى تعليق الالتزام الديني بالصيام بسبب خطر كوفيد 19.

واستغرب بوكروح من خرجتي جريدتي “الحوار” و”لوسوار دالجيري”، متسائلا “الأرجح أني مفتي من الخيال؟ فالجريدتان نشرتا في الماضي القريب حوالي خمسين مساهمة فكرية مني، و كلاهما تدركان جيدًا أنّي لست بالمتهور أو “الطوايشي”. ما يكون هذا إذا؟ تهاون من قبلهما؟ تضليل؟ كمين يُنصب لإثارة جميع الإسلاميين في العالم ضدي؟ فليفهم ذلك من استطاع”.

وتساءل بوكروح عن العلاقة بين ما كتبه وبين الاستغلال “شبه الإجرامي” الذي تعرض له.

وقال بوكروح إن الأزهر الذي هو مقر العلم الديني الإسلامي والذي يعيب عليه منذ زمن طويل عدم تجدده منذ ألف عام، فاجأه هذه المرة كونه بادر بعد تشاوره مع أهل الاختصاص في الطب بدراسة احتمال إعلان حالة الاضطرار، وهو ما لم يألفه عن العلم الديني الذي قيّد الاجتهاد وحرية الاختيار في صفوف المسلمين منذ ألف عام، وقام بتكبيل إمكانيات عديدة يتيحها القرآن في هذا المجال.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.