الرئيسية » الأخبار » بوكروح ينتقد مناهج التعليم الديني والخطب في الجزائر

بوكروح ينتقد مناهج التعليم الديني والخطب في الجزائر

عارض قرار سجنه.. بوكروح يهاجم آيت حمودة

قال الوزير الأسبق نور الدين بوكروح إن التعليم الديني والخطب التي تقدم في المساجد والتلفزيون في الجزائر غير ملائمة للظروف المعيشية للعالم الحديث.

وصرح بوكروح لوكالة سبوتنيك، قائلا: “إن التعليم الديني المقدم في المدارس الجزائرية والمختصر في الأحاديث النبوية لأغراض تربوية وكذا الخطب الدينية التي تقدم في المساجد وعلى شاشات التلفزيون يأتي من هذه المعرفة الدينية التي لم تتجدد منذ ألف عام وغير ملائمة للظروف المعيشية للعالم الحديث” .

وذكّر الوزير الأسبق بأن “الجزائر كانت الدولة الأولى التي فاز فيها الإسلام السياسي بانتخابات ديمقراطية وكان ينوي استخدامها لوضع حد للديمقراطية ودولة الحق، واستبدالهما في وقت قصير وثروة الوعاء بدولة إسلامية أسطورية”.

وأوضح نور الدين بوكروح “أن هذا كلّف البلاد أكثر من 200 ألف قتيل ودمار يقدر بعشرات المليارات من الدولارات”.

وأضاف محذّرا أبناء بلده: “إذا حدث هذا مرة أخرى، فسيكون ذلك خطأ الشعب الجزائري الذي سيستسلم مرة أخرى لأغنية صفارات إنذار العصور القديمة بدلاً من الاستماع إلى صوت العقل”.

وتابع: “عندئذ سيستحق أن يستعبد، فلا يزال الاستعباد حلالا في الإسلام، ولا ننسى ذلك”، وفقا لرأيه.

ويقول بوكروح بخصوص الوضع في فرنسا: “تبقى الحقيقة أن الإسلاموية لا تنبت إلا حيث يوجد مسلمون، وأنها تشكل خطرا كما أظهر تنظيم داعش للعالم مؤخرا”.

ويرى الوزير الأسبق أن المسلمين من أصل إفريقي الذين يوجدون في فرنسا، أصبحوا مصدرا لمشاكل متكررة “بينهم وبين بقية الفرنسيين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.