span>بونجاح يمهد طريق عودة سليماني إلى المنتخب الجزائري عبد الخالق مهاجي

بونجاح يمهد طريق عودة سليماني إلى المنتخب الجزائري

فشل المهاجم الدولي بغداد بونجاح في تسجيل أي هدف، خلال مواجهتي المنتخب الجزائري أمام كل من منتخبي غينيا وأوغندا، في تربص جوان الحالي، ليفتح باب الحديث عن عودة إسلام سليماني.

وفي تسريبات لموقع “وين وين”، أكد مصدر مقربمن مدرب المنتخب الجزائري فلاديمير بيتكوفيتش، أن الأخير غير راض تماما عن مردود بغداد بونجاح، في مواجهتي غينيا وأوغندا، ما جعله يفكر في إعادة إسلام سليماني.

وقال المصدر السابق أن بيتكوفيتش، محبط من العقم التهديفي لمهاجم نادي السد السابق، والذي استمر لمعسكرين متتاليين، لعب خلالهما المنتخب الجزائري 04 مواجهات.

وتابع المصدر المقرب من الناخب الوطني، أن بونجاح لفت الانتباه بتضييعه لفرص سهلة، في مواجهتي بوليفيا وجنوب إفريقي في دورة “فيفا” الودية، واستمر الأمر في مبارتي غينيا وأوغندا الأخيرتين.

ولاحظ التقني البوسني بيتكوفيتش، تراجع الحس التهديفي لـ”محارب الصحراء”، والذي كان يتموقع بشكل سيء فوق الملعب، ما لم يعجب الناخب الوطني.

وغضب بيتكوفيتش كثيرا من مردود بونجاح في مواجهة الجزائر وأوغندا، خاصة وأنه كان يفكر في البداية بالمهاجم منصف بكرار، قبل العدول عن قراراه وفضل في الأخير الزج بالمهاجم بونجاح أساسيا.

واستقر المدرب الوطني على البداية بمهاجم نادي السد السابق، رغم إعجابه الكبير بطريقة لعب منصف بكرار، الذي يحسن الضغط على دفاعات المنافسين، لكنه راح ضحية أرقامه الضعيفة مع نادي الأمريكي.

وفي ظل كل ما سلف ذكره، انطلق فلاديمير بيتكوفيتش، في التخطيط لإعادة حساباته بشأن المهاجم الصريح في المنتخب الجزائري، على أن يستهل التغيير بداية من تربص شهر سبتمبر المقبل.

وسيكون الهداف التاريخي لكتيبة “الخضر”، أحد الخيارات المتاحة للمدرب الوطني، الذي اقتنع بإمكانية إعادة سليماني لصفوف المنتخب الجزائري، بداية من تصفيات “كان” المغرب 2025.

شاركنا رأيك