span>بيتكوفيتش يتوعد المنتخبات الإفريقية عبد الخالق مهاجي

بيتكوفيتش يتوعد المنتخبات الإفريقية

أنهى الناخب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش، سهرة الثلاثاء، تربصه الأول على رأس العارضة الفنية للمنتخب الجزائري. بقيادة أشباله إلى تعادل مثير أمام منتخب جنوب إفريقيا في مباراة ودية.

وعقد المدرب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش ندوة صحفية، بعد نهاية مباراة المنتخب الجزائري ونظيره منتخب جنوب إفريقيا، تحدث في جانب منه عن الاستحقاقات التي تنتظره وأشباله في أدغال القارة السمراء.

وبعث التقني البوسني رسالة قوية لجميع منتخبات القارة الإفريقية، بعد حملة التشكيك في قدرته على اللعب في أدغال القارة السمراء، بما أنها المرة الأولى التي يشرف فيها على منتخب إفريقي.

وقال مدرب المنتخب الجزائري إن المستقبل يحمل في طياته، مواجهات مع منتخبات إفريقية في أدغال القارة السمراء، مؤكدا استعداده الكامل لخوص التحدي.

ونوه مدرب كتيبة “محاربي الصحراء” إلى أن اللعب في قارة إفريقيا أمر مغاير تماما، لأن أي مدرب وأشباله سيجدون تغييرا في حالة أرضيات الملاعب، وتغييرا في المناخ أيضا بحرارة ورطوبة عاليتين جدا.

وفي سياق ما سلف، قال مدرب المنتخب الوطني الجزائري الجديد، إنهم مجبرون على التأقلم مع كل تلك المتغيرات والصعوبات، وذلك الأمر الوحيد الذي بإمكانهم فعله في القارة الإفريقية.

وتابع فلاديمير بيتكوفيتش، قائلا إن كرة القدم تلعب بطريقة واحدة في العالم بأسره، وأن الأمر الأهم بالنسبة له ولأشباله في المنتخب الجزائري، هو الإطاحة بخصومهم بعقر ديارهم في الاستحقاقات المقبلة.

وسيكون شهر جوان المقبل، موعد أو اختبار رسمي للمدرب الوطني بيتكوفيتش مع كتيبة “الخضر”، حيث سيكمل مشوار تصفيات نهائيات منافسة كأس العالم 2026.

كما سيشهد تربص شهر جوان المقبل، أو خرجة للناخب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش، إلى أدغال إفريقيا رفقة المنتخب الجزائري.

ويستقبل منتخب الجزائر ضيفه منتخب غينيا، يوم 03 جوان 2024 برسم الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السابعة، لتصفيات نهائيات كأس العالم 2026.

ويستضيف منتخب أوغندا نظيره الجزائري بتاريخ الـ10 من الشهر ذاته، لحساب الجولة الرابعة من منافسات المجموعة ذاتها، في أول اختبار لبيتكوفيتش بقارة إفريقيا.

شاركنا رأيك