الرئيسية » الأخبار » بيير غالان: ترامب الذي باع القدس للصهاينة يريد بيع الصحراء الغربية للمخزن

بيير غالان: ترامب الذي باع القدس للصهاينة يريد بيع الصحراء الغربية للمخزن

بيير غالان: ترامب الذي باع القدس للصهاينة يريد بيع الصحراء الغربية للمخزن

أكد رئيس التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو) بيير غالان في رده على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص سيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية المحتلة أن هذا الاقليم “ليس للبيع”.

و أوضح غالا في بيان صدر مساء أمس الجمعة أن دونالد ترامب الذي “باع” القدس المحتلة للصهاينة و “تنكر لاتفاقات نزع التسلح النووي وسحب مساهمة الولايات المتحدة الأمريكية من اليونيسكو و الأونروا ومنظمة الصحة العالمية وبعد محاولته للقضاء على استراتيجية أوباما للصحة ها هو اليوم يعتقد أنه الحاكم المطلق ويمنح المغرب سيادة مزعومة على أراضي الصحراء الغربية مقابل خيانة العاهل المغربي.

و أضاف قائلا “يعتقد نتنياهو و ملك المغرب أنهم يحرزون تقدما في مشاريعهم التوسعية في كل من فلسطين و الصحراء الغربية و هم بذلك ينتهكون إلى جانب دونالد ترامب الحقوق الثابتة والسيدة للشعبين الخاضعين اليوم إلى استعمار عسكري و للاضطهاد و نهب ثرواتهما”.

كم أكد أنه “أمام صمت الأمم المتحدة وعجزها على فرض القانون الدولي وحق الشعبين في تقرير مصيرهما” قررت جبهة البوليزاريو بعد انتهاك المغرب لاتفاق السلام الموقع عليه سنة 1991 بإشراف الأمم المتحدة “الدفاع من خلال الكفاح المسلح باعتباره الملجأ الوحيد لتحقيق تطلعات شعب الصحراء الغربية المشروعة وهو يعتزم تأكيد حقه في تقرير مصيره والحرية في مواجهته للاحتلال المغربي بتواطؤ من اسبانيا”.

و جاء في البيان أنه “لضمان حق هذين الشعبين والسلم والأمن في حوض المتوسط يجب على الدول الأوروبية الحريصة على احترام القوانين الدولية الاعتراف بالدولتين الفلسطينية والصحراوية كما فعله الاتحاد الافريقي

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، جدّد تمسك الأمم المتحدة بموقفها اتجاه ملف الصحراء الغربية التي تعتبر قضية تقرير مصير.

وقال غوتيريش في لقاء مع الصحافة المعتمدة لدى الأمم المتحدة مساء أمس السبت حسب القدس العربي: “كما قلنا ذلك من قبل وعبرنا عنه بطريقة واضحة تماما بالنسبة لنا الموقف من الصحراء الغربية لم يتغير وستبقى الأمور على حالها كما كانت”.

مضيفا أن “الحلول في مسألة الصحراء الغربية لا تعتمد على اعترافات أحادية للدول بل على تنفيذ قرارات مجلس الأمن والتي نعتبر أنفسنا حماة لها”.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.