الرئيسية » الأخبار » تبون: الجزائر ستبقى واقفة والبعض يريدون بيع بلادهم بثمن بخس

تبون: الجزائر ستبقى واقفة والبعض يريدون بيع بلادهم بثمن بخس

قال الرئيس عبد المجيد تبون في كلمة له، مساء اليوم، عبر التلفزيون العمومي، إن البعض من الجزائريين يريدون بيع الوطن بثمن بخس، مؤكدا أن الجزائر رغم ما يتمنون لها من الشر ستظل واقفة.

وأضاف تبون “كنت أرغب في اللقاء معكم خلال ديسمبر ولكن شاءت الأقدار أن لا يتم ذلك بسبب ما ألمّ بي، ونشكر الله على لطفه والحمد لله بعد التعافي نحن مع بعض في ذكرى أهم منا كلنا وهي يوم الشهيد وما أدراك ما يوم الشهيد.”

وقال تبون “أشكركم على مشاركتكم في كل الورشات التي فتحناها مع بعض، وقد لاحظتم تغيير الأساليب خاصة التكفل الاجتماعي بكل الجزائريين الذين كانوا محرومين بدون العودة للتفاصيل ورغم الصعوبات المالية، ولكن نحس دائما بذوي الدخل البسيط، والتزمت بإعفاء ذوي الدخل الضعيف من الضرائب.

واعتبر تبون أن الجزائر ستظل واقفة رغم كل الذين يتمنون لها الشر.

ويضيف تبون “جاءت الجائحة على العالم بأسره ولاحظتم أن دولا قوية عرفت مآسي كبيرة ونحن بفضل صبركم وتضحياتكم ربحنا معركة كورونا. في الأول كان هناك ارتباك ولكن كل شيء سار على ما يرام وسخرنا كل شيء لعلاج المواطن.”

ويرى تبون أن الوقت قد حان لكي يقتحم الشباب غمار السياسة، قائلا: “الشباب لكي يكون له ضلع في هذا الوطن يجب أن يقتحم المؤسسات السياسية، وواجبنا تشجيع ومساعدة الشباب لكي يكونوا أهلا للقرار السياسي، وأؤكد أننا سنساعدهم في الحملة الانتخابية من خلال التكفل بجزء كبير من مصاريف الحملة.”

ويؤكد تبون أنه حان الوقت للبادية في التغيير وضخ دماء جديدة في أجهزة الدولة، لكي يكون هؤلاء الشباب أعين الشعب، مؤكدا أن البرلمان القادم سيكون منتخبا والمراقبة من طرف الهيئة المستقلة، مضيفا “المراقبة حاضرة من طرف الهيئة المستقلة للانتخابات، لا رؤساء البلديات ولا السادة الولاة لهم علاقة بالانتخابات القادمة، وحتى رئيس الجمهورية لن يتدخل في عملها، لأننا نحاول بكل الوسائل لكي لا يبقى شك في مؤسساتنا المنتخبة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.