الرئيسية » الأخبار » تبون: المرأة الجزائرية ستكون أكثر قوة بما تحقّق لها في الدستور الجديد

تبون: المرأة الجزائرية ستكون أكثر قوة بما تحقّق لها في الدستور الجديد

تبون: المرأة الجزائرية ستكون أكثر قوة بما تحقّق لها في الدستور الجديد

أشاد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بدور المرأة الجزائري في مختلف المجالات، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

ودعا تبون اليوم الإثنين في رسالة تلتها وزيرة التضامن وقضايا المرأة كوثر كريكو، إلى تآزر الجزائريات والجزائريين في ظلّ مساعي التخريب التي تطال البلاد.

وأكد الرئيس أن المرأة الجزائرية خاضت بكل شجاعة التحديات الراهنة، مشيرا أنها ستكون أكثر قوة وحضور بما تحقّق لها في الدستور الجديد

وأضاف الرئيس تبون “يأتي الاحتفال هذه السنة بظروف صعبة وأزمة صحية ابانت عن تضامن وتلاحم المجتمع”.

وأكد رئيس الجمهورية أن المرأة الجزائريين ستكون أكثر قوة وحضور بما تحقق لها في الدستور.

نص الرسالة :

إن لقاءنا في هذه المناسبة فرصة طيبة تعيد لنا الفرصة تجديد الاعتزاز ببنات الجزائر ونحن في هذه اللحظات نعيش معهن أجزاء الاحتفال بهذا اليوم وما يرمز له من قيم التحرر والانصاف والكرامة وهي سانحة ناكد فيها التقدير المستحق للمرأة الجزائرية وما طلعت فيه من أدوار بارزة ومهام عظيمة عبر تاريخ بلادنا الحافل بشواهد وامثلة سجلتها الذاكرة الوطنية بعرفان والجلال للمرأة الجزائرية التي ما زالت تنهل من هذا الرصيد المشرف لتخوض بكل شجاعة التحديات الراهنة فتحية صادقة لكن وأنتن تقفن بوعي واصرار لوسم مستقبل الاجيال وتشعن في أبناءنا وبناتنا قداسة الرابطة الوطنية ولحمة الشعب وتزعنا في نفوس البنات والفتيات مثل المواطنة الحق والغيرة على الهوية و الانتماء في خضم تحول وانفتاح متسارع يأتي الاحتفال هذه السنة في ظروف خاصة فقد مرت بلادنا بأزمة خاصة”.

إنني أومن أن بنات الجزائر تحدهن ارادة قوية في الانخراط في مجال بناء الجزائر البرنامج الوطني القطاع المشترك الذي يتم تجسيده لصالح اخواتنا وبناتنا في المناطق النائية و المحرومة ينبغي أن يكون متنوعة بمرافقة دائمة وتقيم منتظم للنتائج ضمن مقاربة كاملية مع الجهود المبذولة للتكفل بمناطق الظل لقد اليت على نفسي و بكل حزم ان يكون هذا التوجه لرفع الغبن ومظاهر البؤس التي لا تليق بالجزائر و بشهدائنا الأبرار ادعو الى تآزر سواعد بنات وابناء الجزائر في وقت لا تخفى فيه نذر الشئم ومعالم الهدم التي مالها لا محالة الخيبة واندثار أمام عزم الشعب الى انتقال بالجزائر من خلال مؤسسات الدولة الى تعزيز الديمقراطية والشفافية وضمان الحريات وأخلقت الحياة العامة ونشر السكينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.