span>تبون وأردوغان يتفقان على تنسيق مواقف بلديهما لدعم فلسطين أوراس

تبون وأردوغان يتفقان على تنسيق مواقف بلديهما لدعم فلسطين

اتفق الرئيس عبد المجيد تبون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، على مواصلة دعم الجهود الثنائية المشتركة إلى حين حصول دولة فلسطين المحتلة على العضوية الكاملة في هيئة الأمم المتحدة.

ونشرت الرئاسة الجزائرية بيانا قالت فيه إن الرئيس عبد المجيد تبون تلقى، مكالمة هاتفية، من نظيره التركي رجب طيب أردوغان، تبادلا فيها تهاني عيد الفطر المبارك.

وأوضح البيان أن الرئيسين استعرضا “الأوضاع في قطاع غزة وحلّلا المستجدات، ليتفقا على مواصلة دعم الجهود الثنائية المشتركة، إلى حين حصول دولة فلسطين المحتلة على العضوية الكاملة، في هيئة الأمم المتحدة”.

وأضافت رئاسة الجمهورية، “هذا المسعى الذي شكر فيه الرئيس التركي، أخاه رئيس الجمهورية، مقدّرًا عاليًا مواقف الجزائر ومبادئها الثابتة تجاه القضية الفلسطينية والمجهودات المبذولة على مستوى مجلس الأمن الدولي.”

ومن جهة أخرى، تطرق الرئيسان بالمناسبة ذاتها إلى جودة العلاقات الجزائرية -التركية ومستواها العالي والمتميز، بحسب المصدر.

وأحال، مجلس الأمن الدولي، الإثنين الماضي، طلب دولة فلسطين الحصول على العضوية الكاملة في هيئة الأمم المتحدة إلى اللجنة المعنية بقبول الأعضاء الجدد، فيما قالت واشنطن إن “عضوية فلسطين ينبغي التفاوض بشأنها مع تل أبيب”، وسط رفض “إسرائيلي” لطلب العضوية الفلسطيني.

وفي اليوم نفسه، بحث وزير الخارجية الجزائري أحمد عطاف، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، آفاق انضمام فلسطين كدولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة.

المباحثات بين الوزيرين تركزت بشكل خاص على المناقشات الجارية بمجلس الأمن بشأن آفاق انضمام فلسطين كدولة كاملة العضوية في منظمة الأمم المتحدة، وفق بيان الخارجية الجزائرية.

وتسعى، الجزائر، منذ سنوات عديدة، لحشد المواقف الدولية لكي تحصل فلسطين على العضوية الدائمة في الأمم المتحدة.

وهو ما جدّده الرئيس تبون في آخر حوار له مع الصحافة الوطنية، منذ أسبوعين، إذا قال إنّه “آن الأوان لفلسطين أن تصبح عضوًا كاملًا في الأمم المتحدة ولو بقيت محتلة.”

وقال الرئيس تبون في لقائه الدوري مع الصحافة الوطنية، إن “الجزائر تناضل منذ أربع سنوات دون كلل ولا ملل من أجل قيام دولة فلسطينية مستقلة”، مضيفا: هناك اليوم أمل حقيقي لحصول دولة فلسطين على العضوية الدائمة في الأمم المتحدة.

شاركنا رأيك