الرئيسية » الأخبار » تبون يأمر بتقنين صناعة السيارات للحد من سيطرة اللوبيات

تبون يأمر بتقنين صناعة السيارات للحد من سيطرة اللوبيات

تبون يأمر بتقنين صناعة السيارات للحد من سيطرة اللوبيات

أمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بإحداث القطيعة مع الممارسات السابقة، لأن المواطنين ينتظرون تحقيق الالتزامات التي وعدهم بها، حتى يشعروا بالتغيير في حياتهم اليومية، وأضاف أنه يجب أن يتضمن برنامج الصناعة 3 إجراءات في مقدمتها قضية استيراد السيارات في شكل أطقم جاهزة للتركيب في صيغة CKD- SKD وألح على تصفية الوضعية ووضع قواعد جديدة، وكذلك قضية مصنع الحجار للحديد والصلب.

وأكد الرئيس أنه ينبغي توجيه جهودنا نحو خلق صناعة حقيقية، تتكون أساسا من صناعات خفيفة وصغيرة ومتوسطة، مدرة للثروة وتحدث القطيعة مع الصناعات التي تكرس التبعية، مشددا على أن اللجوء المفرط للاستيراد جمد عقول الجزائريين وقتل فيهم روح المبادرة وقدراتهم على الخلق والابتكار.

وأمر تبون بوضح حد للنفوذ المتزايد للوبيات وجماعات المصالح في السياسات العمومية، من خلال صياغة منظومة قانونية صالحة لمدة طويلة لا تقل عن 10 سنوات تضمن الرؤية الواضحة للمستثمرين، بهدف خلق الاستقرار في المنظومة القانونية لتحفيز رجال الأعمال على الاستثمار.

أما بخصوص الواردات المتعلقة بالتجهيزات والخدمات، فقد ألح سيادة الرئيس على وجوب إخضاعها لمراقبة صارمة حتى تجنبنا وضعيات مأساوية كتلك التي تحدث مع أجهزة التدفئة والتسخين وطالب الرئيس بتحقيق معمق في ذلك.

وأثار تبون قضية العقار الصناعي مطالبا الحكومة بتقييم الوضعية وتقديم الاقتراحات في ظل الاستعمال العشوائي للعقار، من أجل الاستخدام العقلاني لهذه المناطق الصناعية مع إمكانية استرجاع العقار الصناعي الممنوح وغير المستعمل من طرف المستفيدين، وتشجيع خلق التعاونيات من أجل تهيئة أو إنشاء مناطق صناعية جديدة برؤية جديدة، في ظل دفتر شروط واضح ودقيق.

ومن جهة أخرى أمر وزير الصناعة والمناجم بالشروع في تنظيم جلسات وطنية حول السياسة الصناعية الجديدة، تشارك فيها كفاءات الجالية الجزائرية في الخارج ومختلف الفاعلين الاقتصاديين من أجل ضبط سياسة صناعية وطنية تستجيب لتطلعات الجزائر الجديدة.

وألح الرئيس على ضرورة مكافحة وتجريم وتشديد العقوبات على المستوردين المضخمين للفواتير، التي تحدث نزيفا حادا في المال العام بالعملة الصعبة.

الوسوم: