الرئيسية » الأخبار » تبون يتوعد ويوجه رسالة للجزائريين بمناسبة الذكرى المزدوجة لـ20 أوت

تبون يتوعد ويوجه رسالة للجزائريين بمناسبة الذكرى المزدوجة لـ20 أوت

الوزير الأول يعرض خطة الرئيس من أجل إنعاش وتجديد الاقتصاد الوطني

توعّد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المتسببين في جريمة اغتيال الشاب جمال بن سماعين والحرائق، مؤكدا أن الجزائر ستحاسب كل من اقترف تلك الجرائم البشعة.

وقدم الرئيس تبون تعازيه الى كل ضحايا الحرائق، داعيا الله أن يشفي المصابين.

وقال عبد المجيد تبون إن الجزائر في معترك بناء الدولة الوطنية التي تخوضه والتحديات التي تجابهها تستلهم القوة من التضحيات الجسيمة التي بذلها الشعب الجزائري شغفا بالحرية وطلبا للسؤدد.

ودعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الشعب الجزائري من جيل الأبناء والأحفاد إلى استكمال مسيرة شهداء الجزائر وأبطالها من الأسلاف بنفس روح الإخلاص للوطن وبنفس العزيمة وإرادة التغلب على المحن والصعاب، مؤكدا أنه واجب للوفاء بمسيرة أسلاف الجزائر الأبطال.

وجدد رئيس الجمهورية تعازيه الصادقة ومواساته الخالصة لذوي الضحايا، داعيا المولى أن يمن بالشفاء العاجل على المصابين من مدنيين وعسكريين.

وأشار الرئيس تبون أن هجومات الشمال القسنطيني كانت منعرجا حاسما في الثورة، وأكّد أن البلاد ستجعل من الاحتفالات فرصا لاستكمال مسيرة الأبطال.

وتابع رئيس الجمهورية بالقول: “نقف اليوم بخشوع لنترحم على البطل الشهيد زيغود يوسف وإخوانه الأمجاد وأجدد العزم على مواصلة الالتزامات التي وعد بها”.

للإشارة، فقد وجه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون رسالة الى الشعب الجزائري بمناسبة اليوم الوطني للمجاهد المخلد لذكرى هجومات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام التي تتزامن مع 18 و20 أوت تواليا.

عدد التعليقات: (2)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.