الرئيسية » الأخبار » تبون يستحدث 7 أذرع جديدة للدبلوماسية الجزائرية 

تبون يستحدث 7 أذرع جديدة للدبلوماسية الجزائرية 

تبون: حذار من "جراثيم التفرقة" التي تهدد الوحدة الوطنية

استحدث رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أذراعا جديدة للدبلوماسية الجزائرية بهدف إشراكها بقوة في صيغ العمل الحديثة، على غرار القوى العظمى والمنظمات الدولية الكبرى.

وقرّر  رئيس الجمهورية استحداث مناصب المبعوثين الخاصين لتكليفهم بقيادة العمل الدولي للجزائر حول سبعة محاور تتعلّق بجهود أساسية تعكس مصالحها وأولوياتها، وذلك تحت السلطة المباشرة لوزير الشؤون الخارجية.

ووفق مخطط عمل الحكومة يهدف هذا التعديل إلى تعزيز قدرة الدبلوماسية الجزائرية، على التفاعل والتأثير وكذا مضاعفة حضور الجزائر وفعالية عملها على الساحتين الإقليمية والدولية، بالإضافة إلى القضايا العالمية والشاملة.

وتم تكليف السفير السابق الذي شغل منصب الناطق باسم الخارجية أيضا عمار بلاني بقضية الصحراء الغربية ودول المغرب العربي.

وعُيّن السفير الأسبق لدى المغرب أحمد بن يمينة، مسؤولا عن قضايا الأمن الدولي.

كما تولى سفير الجزائر الأسبق في أديس أبابا وطوكيو بوجمعة ديلمي، القضايا الإفريقية وخصوصا المسائل الجيوستراتيجية في منطقة الساحل والصحراء إضافة إلى رئاسة لجنة متابعة اتفاق السلم والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر.

أما السفيرة السابقة طاوس حدادي جلولي فتسلْمت ملف الجالية الوطنية المقيمة في الخارج.

بينما أوكل ملف الدبلوماسية الاقتصادية لوزير المالية والتجارة الأسبق عبد الكريم حرشاوي.

وأوكل تبون للأمين العام الأسبق للخارجية نور الدين عوام ملف الدول العربية.

فيما تتابع الموظفة الدولية السابقة ليلى زروقي  ملف الشراك ات الدولية الكبرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.