الرئيسية » الأخبار » تبون يكشف مخطط الانتقال من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد المعرفة

تبون يكشف مخطط الانتقال من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد المعرفة

أعلن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أنه يتم التركيز على إعداد مخطّط يضمن الانتقال من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد المعرفة.

ويركز البرنامج وفق ما أكده الرئيس في كلمة ألقاها الوزير الأول عبد العزيز جراد نيابة عنه، خلال انطلاق جلسات اقتصاد المعرفة، على وضع جودة التعليم، وفعاليته في قلب النظام التربوي.

ويشجع البرنامج وفق الرئيس، على تعليم المواد العلمية والتقنية والتكنولوجية وتحديثها وتكييفها مع البيئة الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

كما يهدف البرنامج المسطّر، إلى تطوير أقطاب امتياز بالشراكة مع المؤسسات الاقتصادية، بما يتماشى مع تطور العلوم والتكنولوجيات الحديثة وبما يلبّي حاجات الاقتصاد الوطني وتطوره.

وسيعمل البرنامج أيضا، على تعزيز البحث العلمي والتكنولوجي ودعم التعاون بين الجامعات ومراكز البحوث والمؤسسات الاقتصادية.

وفي السياق ذاته، أكد الرئيس أنه تمّ التركيز على ضرورة إعادة النظر في مقاربة التشغيل عن طريق دعم المقاولتية.

وبالإضافة إلى ذلك، فسيتمّ العمل على تعزيز روح المبادرة لدى الشباب والتعجيل بمسار التحول الرقمي من أجل تعزيز الحكم الراشد وأخلقة الحياة العامة على كل المستويات.

وأوضح الرئيس في الصدد ذاته، أن البرنامج تمّ إعداده انطلاقا من دراسة معمّقة وتشخيص دقيق للواقع وعلى أساس نظرة استشرافية، وتشاور واسع مع المتعاملين الاقتصاديين والشركاء الاجتماعيين والخبراء.

قدرات في اقتصاد المعرفة

قال رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إن الجزائر تمتلك قدرات حقيقية في مجال اقتصاد المعرفة.

وكشف الرئيس، أن الجزائر تحصي أكثر من 1600 مخبر بحث علمي، موزعة على 109 مؤسسة جامعية ومركزين للإبداع، و12 أرضية تقنية للتحاليل.

ويشرف على هذه الهيئات أكثر من 60 ألف أستاذ باحث، و2200 باحث دائم.

وأضح الرئيس في السياق نفسه، أنه يوجد أكثر من 78 دار مقاولاتية، بالإضافة إلى إنشاء “أكثر من 44 حاضنة إلى حد الآن، مع مئات المؤسسات الناشئة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.