الرئيسية » الأخبار » تبون يوجه كلمة للأمة بمناسبة الذكرى الـ 59 لعيد الاستقلال

تبون يوجه كلمة للأمة بمناسبة الذكرى الـ 59 لعيد الاستقلال

تبون يوجه كلمة للشعب بمناسبة الذكرى الـ 59 لعيد الاستقلال

وجه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون كلمة إلى الأمة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى التاسعة والخمسين (59) لعيد الاستقلال.

وجاء في كلمة تبون: “لقد حبانا المولى عز وجلّ بما لم يتأتّ للكثير من الأمم والأوطان، فأنعم على بلدنا بأغلى ما تفاخر به الشعوب وتعتز من بطولات وأمجاد تدعونا إلى العمل على تعميق الوعي بأهمية موروثنا التّاريخي وارتباطه بحاضر الأمة ومستقبلها، وعلى معالجة القضايا المتعلقة بالذاكرة الوطنية، برؤية متبصّرة بلا تنازل، وبما يرعى حقوقها المترتّبة عن ما لحقها من ماس فظيعة، وجرائم بشعة على يد الاستعمار.”

وتابع: “إن وفاءنا لشرف الالتزامات التي تعهدنا بها وأقمنا عليها برنامجا وأولويات لخدمة الشعب، سيبقى يقود خطواتنا بثقة إلى الأهداف المتوخّاة، بدعم الوطنيين الغيورين الثابتين على المبادئ النوفمبرية، لمحاربة الفساد والتّحايل، وأخلقة الحياة العامة.. وإشاعة روح المبادرة وتشجيع الاستثمار وخلق الثروة، وتكريس المواطنة والحس المدني، والاعتزاز بالهوية والانتماء”.

واستطرد: “ولئن اعترى الضباب أنظار المنساقين إلى الدّعاية والتضليل، من فاقدي الموضوعية والنّزاهة، الذين لا يتورعون عن الإساءة للدولة ومؤسساتها .. فإنّ طريق الوفاء للشهداء، ولعهدنا مع الشعب الجزائري الأبي، واضح المعالم والغايات”.

وأشاد “بما أبداه الفاعلون على الساحة السياسية، وفعاليات المجتمع المدني، وبكلّ الارادات والجهود التي ساهمت في إجراء الانتخابات التشريعية”.

ونوه بسهر “الجيش الوطني الشعبي وأسلاك الأمن على إحاطة استحقاق 12 جوان الماضي بأجواء السكينة والاطمئنان، لافتا إلى أن إجراء الانتخابات التشريعية المسبقة خطوة هامة على طريق استكمال مسار سديد، فتح الافاق الواعدة أمام الشّعب لاختيار ممثّليه، وممارسة السيادة الشّعبية، من خلال الصّندوق، وفق القواعد الدّيمقراطية الحقّة.”

وأكد تبون أن الشّعب الجزائري “قادر على دحض نوايا التوجهات المريبة ومناوراتها للنيل من أمن واستقرار البلاد، وعازم على التصدي بقوة وحزم لكل من تسول له نفسه التطاول على الجزائر القوية بشعبها وجيشها”.
وختم كلمته، بالقول إن الشعب الجزائري “وهو يحيي اليوم عيد استرجاع السيادة الوطنية، ويستلهم من عبقرية بناته وأبنائه ومن الحراك المبارك الأصيل وعيا وطنيا دائم التوقّد، لعلى درجة عالية من اليقظة، لإدراك مصالح الأمة العليا.. ومعالم طريقها الامن للوفاء .. والوحدة والنّصر.”

وختم كلمته، بالقول إن الشعب الجزائري “وهو يحيي اليوم عيد استرجاع السيادة الوطنية، ويستلهم من عبقرية بناته وأبنائه ومن الحراك المبارك الأصيل وعيا وطنيا دائم التوقّد، لعلى درجة عالية من اليقظة، لإدراك مصالح الأمة العليا.. ومعالم طريقها الامن للوفاء .. والوحدة والنّصر.”

عدد التعليقات: (2)

  1. منذ إنتخابه رئيسا للجمهورية تطرق السيد الرئيس إلى كل الميادين و ذكر كل فئات الشعب ما عدى المتقاعدين و أكثر من ذلك، و لأول مرة في تاريخ الصندوق الوطني للتقاعد لم يستفيدوا المتقاعدين من الزيادة السنوية و بل لم يذكرهم أو بتذكرهم أي مسؤول نضير ما قدموه لهذا الوطن و رفعهم التحديات بمجرد طرد الإستعمار دون إمكانيات، فما سبب ذلك؟

  2. عبد القادر بوطوالة

    لقد أثرت في نفسيا أيها الرئيس تبون وأنا منزعج لأن كل ماقلته قبل ترشحك كان كذب ونفاق سياسي لقد سببت لي مأسات فكرية ونفسية لكني أيها الرئيس فقير سوف أعالج نفسي بنفسي ليس لي المال الكافي لكي أعالج عند المختصين وبصفتي عبد من عباد الله أشكوك إليه ليلا ونهارا بما لا تعلمه من دعواي لآ نت ولا مقربوك ولا حتى هذا الشعب المغلوب على أمىره سأدعو بكل دعوات المضلوم إلى غاية جانفي 2022 إنتهى المنشور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.