الرئيسية » الأخبار » تبون يُعزي في وفاة إمام المدرسة الفقهية بأدرار الشيخ الحاج عبد القادر

تبون يُعزي في وفاة إمام المدرسة الفقهية بأدرار الشيخ الحاج عبد القادر

قدم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون تعزية خاصة إلى عائلة إمام وفقيه المدرسة القرآنية والفقهية بأدرار الإمام البخاري المرحوم الشيخ الحاج عبد القادر.

وقال تبون إن المرحوم سخر حياته للتعليم في المدرسة القرآنية، وريثا لوالده المرحوم سيدي الحاج عبد العزيز سيد اعمر.

وأضاف الرئيس في البرقية التي تقدم بها أن الفقيه والإمام الحاج عبد القادر قضى سنوات من عمره دارسا ومدرسا، بعد أن نهل من ينابيع الصفاء والطهر بمدرسة الشيخ بلكبير.

كما قدم عبد المجيد تبون تعازيه لشيوخ وأئمة المدرسة القرآنية الفقهية.

وتابع بالقول إن العزاء في هذا المصاب هو ما تركه الإمام من أثر طيب مثمر ومن سيرة محمودة كريمة وذكر مقرون بالوقار والمكارم.

كما أكد المتحدث ذاته تقاسمه بإيمان وخشوع هذه المحنة الأليمة مع عائلة ومحبي وتلاميذ الفقيه المتوفى.

أحد مشايخ أدرار الأجلاء

وتمنى الرئيس من المولى عز وجل أن يتغمد الحاج عبد القادر برحمته الواسعة إلى جوار من سبقه من العلماء العاملين الصالحين.

ويعد الشيخ الحاج عبد القادر أحد تلامذة الشيخ سيدي الحاج محمد بلكبير وإمام المدرسة الداخلية القرآنية بقصر مهدية بلدية تيمي.

وبهذا تفقد ولاية أدرار خاصة والجزائر عامة أحد علمائها الأجلاء الذين أفنوا حياتهم في خدمة الدين.

اشتد مرضه

وكان المرحوم يسهر على تعليم القرآن وأصول الدين والفقه بزاويته العامرة بقصر مهدية بلدية تيمي ولاية أدرار.

يشار إلى أن الشيخ توفي، أمس الإثنين، بمستشفى عين النعجة بالعاصمة بعد معاناة مع المرض، حسبما نقله موقع النهار.

ونقل المرحوم من مستشفى أدرار إلى مستشفى عين النعجة عقب تدهور حالته الصحية إثر إجراء عملية جراحية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.