الرئيسية » الأخبار » تحالف عالمي يطالب بمساءلة فرنسا لدعمها ظاهرة الإسلاموفوبيا

تحالف عالمي يطالب بمساءلة فرنسا لدعمها ظاهرة الإسلاموفوبيا

تحالف عالمي يطالب بمساءلة فرنسا لدعمها ظاهرة الإسلاموفوبيا

أمام تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا، ودعم فرنسا لها، دعا تحالف عالمي يتشكل من 25 منظمة مجتمع مدني من 11 دولة، إلى مساءلة الحكومة الفرنسية.

وتقدم التحالف العالمي بعريضة إلى رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، يطالبها بمقاضاة الحكومة الفرنسية بسبب دعمها لممارسات تمييزية، أمام العدل الأوروبية، وهي المحكمة العليا للاتحاد الأوروبي، التي تشرف على تطبيق معاهداته، وتحدد ما إذا كانت الأفعال خرقا لقوانينه.

ويضم  التحالف العالمي، المجلس التمثيلي للجمعيات السوداء في فرنسا، ومنظمة مسلم رايتس ووتش في هولندا.

وكان من بين الموقعين على العريضة أيضا، المجلس الإسلامي المركزي في سويسرا، والرابطة الإسلامية لحقوق الإنسان من إسبانيا.

وكشف التحالف أن سبب التقدم بالعريضة إلى العدل الأوروبية  هو انعدام علاج حقيقي داخل النظام القانوني الفرنسي يمنع استمرار الإسلاموفوبيا من قبل الحكومة الفرنسية.

وجاء في العريضة “نفذت فرنسا العديد من القوانين التي تهدف إلى الحد من حرية العقيدة ومعاقبة إظهار الانتماء الديني”.

كما أضافت العريضة، أن هناك إخفاقا واسعا في تنفيذ تشريعات الاتحاد، خاصة ما تعلق بحقوق الإنسان، وحرية التعبير.

وانتقد التحالف بشدة خطة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضد الانفصالية، التي تركز فقط على تشديد الرقابة السياسية والإديولوجية والدينية والمالية على المجتمعات الإسلامية.

ويواجه مشروع قانون الانفصالية الذي أعدته حكومة ماكرون انتقادات كبيرة، لاستهدافه المسلمين في فرنسا، وفرضه قيودا على كافة مناحي حياتهم، كما يسعى لإظهار بعض الاستثناءات التي تقع بشكل نادر وكأنها مشاكل دائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.