الرئيسية » الأخبار » تحقيق يكشف خلفيات النزاع بين المغرب وألمانيا

تحقيق يكشف خلفيات النزاع بين المغرب وألمانيا

تحقيق يكشف خلفيات النزاع بين المغرب وألمانيا

كشف تحقيق نشرته “قناة الجزيرة” أن الأزمة القائمة بين المغرب وألمانيا هدفها الضغط على الاتحاد الأوروبي لاسيما إسبانيا لتبني مطالبه بالصحراء الغربية.

ونشرت قناة الجزيرة الإنجليزية اليوم الإثنين تحقيقا للصحفي أكراهام كيلي كشف فيه “أن الأزمة الحالية بين المغرب وألمانيا تهدف إلى الضغط على الاتحاد وخاصة إسبانيا باعتبارها قوة استعمارية سابقة، لتبني مطالبه بالصحراء الغربية.”

موقف إسبانيا والاتحاد الأوروبي

يقول صاحب التحقيق إن إسبانيا شددت على أن موقفها حيال الصحراء الغربية ثابت، ويصب في مسعى الأمم المتحدة للتوصل إلى حل عادل لقضية الصحراء الغربية.

ويرى الكاتب الإسباني “إغناسيو سيمبريرو”، أن اعتراف الاتحاد الأوروبي بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية “مستبعد”.

وأبرز الخبير في الشأن الصحراوي “إساياس بارينيادا”، أن المغرب لجأ إلى خلق نزاع دبلوماسي مع ألمانيا باعتبارها كانت عضوا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأكد بارينيادا أن أوروبا لن تتراجع عن موقفها الداعم لحل قضية الصحراء الغربية في إطار الأمم المتحدة.

توقيت إثارة النزاع

ونبّه أكراهام كيلي في تحقيقه إلى أن الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وألمانيا تزامنت مع نقاش محكمة العدل الأوروبية للمذكرات المتعلقة باتفاقية التجارة بين المغرب والاتحاد الأوروبي المرفوعة من طرف جبهة البوليساريو.

وقد يثير قرار محكمة العدل الأوروبية أزمة جديدة في العلاقات بين الرباط وأوروبا إذا حكم القضاة لصالح جبهة البوليساريو التي تعتبر أن الصادرات المغربية من الأراضي الصحراوية تصل إلى حد نهب مواردها الطبيعية، من الفوسفات والسلع الزراعية والأسماك، حسب ما صرح به محللون للجزيرة.

وقضت محكمة العدل الأوروبية سنة 2018 بأن اتفاقية الصيد بين الاتحاد الأوروبي والمغرب لا تنطبق على الصحراء الغربية، لعدم الحصول على موافقة الشعب الصحراوي، حسب ما أشارت إليه الجزيرة.

وأبرزت أن البرلمان الأوروبي التف على قرار محكمة العدل الأوروبية، مما سمح لبروكسل باستغلال موارد الصحراء الغربية دون اعتراف الاتحاد الأوروبي رسميًا بالسيادة المغربية على الصحراء.

بوادر الأزمة

ونشأت الأزمة بين المغرب وألمانيا بعد تسريب رسالة من الخارجية المغربية موجهة لرئيس الحكومة وأعضائها تفيد بتعليق كل أشكال التواصل مع السفارة الألمانية في الرباط وهيئات التعاون والمؤسسات السياسية التابعة لها.

ولم توضح الخارجية المغربية سبب هذا القرار إلا بعبارة “سوء تفاهمات عميقة”.

عدد التعليقات: (4)

  1. قضية تصفية استعمار هي مدرجة في اروقة المجلس الاممي .
    سوف تعين المبعوت الاممي في الصحراء الغربية لتنضيم الاستفتاء وعودة المنورسو

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أيها الفضلاء للمرة الثانية أنشر تعليقا عبر بوابتك وأتمنى أن ينشر هذه المرة
    ابها الفضلاء في وطننا الجزائر اعلموا حفظكم الله و رعاكم أن اخوتكم في المغرب الأقصى هم اخوتكم في الدين والعقيدة ووحدة المصير المشترك
    إن قضية الصحراء المغربية قضية مصطنعة بامتياز ولم تعرف التاريخ ولا الجغرافيا شيئا بهذه المسمى فأين عملته وعلماؤه وتاريخه وجهده وجهاده
    اتقو الله في المسلمين ولا تفرقوهم إربا إربا واعلموا حفظكم الله و رعاكم أن الأقفاص التي صنعها العدو الفرنسي وسمتها اوطانا وأصبحت اوثانا تعبد من دون الله فهذه جريمة في حق المسلمين
    أيها المسلمون في الجزائر إن من مصلحة وصالح المسلمين التخلص في أقرب فرصة من هذا التنظيم الإرهابي البوليزاريو صنيعة المقبورين القدافي وبومدين
    واعلموا حفظكم الله و رعاكم أن تقسيم المغرب الأقصى ستتلوه إقامة جمهوريات للقبائل والشاوية وامزاب وقبائل الريف وسوس، فبأي حق يحصل للصحراوي أن تكون له دولة على اسس عرقية قبلية جغرافية ولا يحق لغيره
    إن العساكر القتلة والساسة الفشلة في بلاد العربان لا تفكر إلا بعد أن تطلق الرصاصة وهكذا قام المقبورين بومدين والقدافي بهذا الانجاز الكارثي في منطقتنا
    أيها الفضلاء إياكم أن اعتقدوا أنني ادافع عن نظام بعينه فكل العصابات التي تحكم وتتحكم في المسلمين في الرباط والجزائر تفتقد للشرعية اللهم ما خلا تونس التي تلتمس الخروج من بؤسها لولا تآمر عربان الصهاينة عليها
    أيها الفضلاء لن تتقدم الأمة المسلمة في مغربها إلا
    أولا التخلص من التنظيم الإرهابي البوليزاريو
    ثانيا الوحدة التدريجية في المناهج والمقررات
    ثالثا إزالة الحدود وتفعيل إتحاد المغرب العربي المسلم
    أيها الفضلاء تعالووا لنتعاون لنتخلص من التنظيم الإرهابي البوليزاريو
    أيها الفضلاء الشعب العربي المسلم باق والأنظمة ألا زوال
    في انتظار النشر
    وفي انتظار ردكم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  3. الى السيد wahrani، هل تعلم ان المغرب هو من طلب من الأمم المتحدة ادراج القضية في صنف تصفية الاستعمار عندما كان المغرب يطالب بأرضه من الإحتلال الإسباني ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.