الرئيسية » الأخبار » تضامن واسع مع تلميذتين في تمنراست أقصيتا من البكالوريا

تضامن واسع مع تلميذتين في تمنراست أقصيتا من البكالوريا

انتشرت اليوم، على مواقع التواصل الاجتماعي، صور لتلميذتين شقيقتين من ولاية تمنراست أقصيتا من اجتياز امتحان شهادة البكالوريا، والسبب يعود إلى تأخرهما بدقائق عن بداية الامتحان.

وفي تصريح لإحداهما، قالت إنهما وصلتا متأخرتين بـ 20 دقيقة، وقال لهما حارس المدرسة إنهما ممنوعتان من الدخول بسب الحضور المتأخر، فما كان من والدهما إلا العودة بهما إلى المنزل.

وحظيت التلميذتان بتضامن واسع من طرف الجزائريين، وألهبت قضيتهما مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب الناشط الثقافي سمير مفتاح قائلا: “حقيقة فقدنا الكثير من إحساس التضامن والحب والأخوة، حتى لا أقول الشفقة والعطف، بعد مشاهدتي منذ قليل لفيديو الأختين اللتين تأخرتا بضع دقائق عن الالتحاق بمركز الامتحانات رفقة والدهما المسن المغلوب على أمره بحكم الجغرافيا لا التاريخ.. بحكم إشراقة الشمس لا غروبها.. بحكم لعنة التحفظ.. حزن سيسكن بيت هؤلاء الجزائريين، شئنا أم أبينا.. قطيعة أخرى سيتقاسمها من قطعت الطريق إلى مستقبلهم كما هي مقطوعة الطرق بحفر النسيان من بيوتهم إلى مراكز الامتحان.. من يملك سلطة المنع النهائي من كل المواد لمَ لم يتركوا البنتين تمتحنان باقي المواد عساهما نابغتين وتعوضان.. أو ربما جو يصنع في أرواحهما نبضا للسنة المقبلة.. إنه الجنوب وسيبقى الجنوب ولا ستار بين الله ودعوة المظلومين المستضعفين فيه”.

وكتب نور الدين بوترعة قائلا: “آه لو كانتا مطربتين أو ممثلتين أو كانتا فقط من سكان الساحل… لقامت الدنيا وأقعدوها، تلميذتان من صحرائنا الحبيبة مُنِعتا من اجتياز شهادة البكالوريا بسبب تأخرهما بحوالي 20 دقيقة عن الوقت الرسمي وتناسوا شساعة تمنراست وصعوبة التنقل وخاصة في وقتنا الراهن.”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.