الرئيسية » رياضة » تطورات جديدة بشأن قضية رياض محرز مع مدربه جوسيب غوارديولا

تطورات جديدة بشأن قضية رياض محرز مع مدربه جوسيب غوارديولا

يبدو أن رياض محرز يتجه رويدا رويدا للخروج من حسابات مدربه الإسباني جوسيب غوراديولا، حسب قراءة لموقع”football  fennec” في تصريحات الأخير، التي أدلى بها خلال ندوة صحفية، أعقبت مباراة مانشستر سيتي وخصمه تشيلسي الأسبوع الحالي.

ورجّح موقع “football  fennec” إمكانية تواصل الوضعية الصعبة للنجم رياض محرز في ناديه الإنجليزي، بعدما أكد غوارديولا أنه يُفضل لعب المباريات بشكل مباشرة على مرمى خصوم مانشستر سيتي، مشيرا إلى أنه يملك لاعبين المناسبين لتطبيق طريقته، بدل الاعتماد على الهجمات المرتدة.

ويملك “محارب الصحراء” إمكانات “هائلة” في قيادة الهجمات المعاكسة وإنهائها بأهداف في مرمى الخصوم بنفسه أو بتقديم تمريرات حاسمة لزملائه، وهي الطريقة التي لا يحبذها مدربه “الفيلسوف” غوارديولا، حسب تصريحاته ذاتها، وهي المعطيات التي جعلت المصدر ذاته يقول باستمرار تأزم وضعية محرز الحالية.

ونصح الكثير من الفنيين والأنصار رياض محرز بالرحيل عن “السيتي” إذا أراد إنهاء “كابوسه” مع المدرب غوارديولا، الذي أحال قائد كتيبة الخضر إلى مقاعد البلاء، في الموجهات الثلاث الأخيرة لمانشستر خلال مباريات ما يطلق عليه “البوكسينغ داي” في منافسة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وشن محللو قنوات بين سبورت قبل يومين، هجوما شرسا على التقني الإسباني، بعدما أقصى محرز من التشكيل الأساسي الذي واجه تشيلسي، وأشركه بديلا في الدقائق الخمس الأخيرة، ما اعتبروه عنصرية واضحة تجاه اللاعب الجزائري.

واعتبر لاعب المنتخب الوطني الجزائري السابق رفيق صايفي خلال برنامج “هذا المساء”، أن الحل الوحيد لرياض محرز من أجل الخروج من “جحيمه” مع غوارديولا، هو مغادرة الفريق “الأزرق السماوي” في فترة سوق التحويلات الشتوية الحالية.

وأثارت قضية “فنك الصحراء” ردود أفعال واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، بين محبيه عامة وأنصار “الخضر” خاصة، الذين صبوا جام غضبهم على المدرب الإسباني واعتبروا تصرفاته إجحافا وعنصرية واضحة تجاه نجمهم، مؤكدين أنه لا يعقل أن يُجلس أي مدرب في العالم هداف فريقه على دكة البدلاء.

وحاول الحساب الرسمي لنادي مانشستر سيتي في توتير، تخفيف حدة غضب هؤلاء، محاولا الإشارة إلى أن محرز سعيد بوضعيته في ناديه الإنجليزي بعدما نشر صورة له أثناء التدريبات أرفقها بتغريدة: “أضحك الصورة تطلع حلوة” حسب العديد من رواد منصات التواصل الاجتماعي.

وذكّر الحساب ذاته، بما فعله المهاجم الجزائري في مباراة الديربي أمام  الغريم التقليدي مانشستر يونايتد في منافسة كأس “كاراباو” الموسم الماضي، عندما سجل هدفا جميلا في مرمى الحارس دي خيا، مساهما في الفوز بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد.

وسيكون رياض محرز على موعد مع إعادة لوحاته الفنية اليوم الأربعاء، أمام “الشياطين الحمر” ولحساب الدور والمنافسة ذاتها، إن لم يستغن عنه غوارديولا مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.