الرئيسية » الأخبار » تطورات جديدة في ملف استيراد السيارات

تطورات جديدة في ملف استيراد السيارات

تطورات جديدة في ملف استيراد السيارات

كشفت اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بدراسة ومتابعة ملفات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة، أسباب التأخر في معالجة الملفات المقدمة لاستيراد السيارات من طرف الوكلاء المحتملين.

جاء ذلك من خلال مراسلة من اللجنة الوزارية -نقلتها وسائل إعلام محلية- إلى أحد الوكلاء المعنيين بدراسة ملفهم.

وجاء في المراسلة: “استجابة لطلبكم للحصول على رخصة ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة، وفقًا للمادتين 13 و16 من المرسوم 20-227 الصادر في 19 أغسطس 2020 المحدد لشروط وإجراءات مزاولة نشاط وكلاء المركبات الجديدة، المعدل والمتمم”.

وأضافت: “تبلغكم الأمانة التقنية بأن ملفكم لا يزال قيد الدراسة من قبل اللجنة التقنية”.

وأوضحت اللجنة أن سبب التأخر في دراسة الملفات يعود إلى العدد الكبير من الملفات المتعلقة بهذا النشاط الذي استقبلته اللجنة.

ونصت المراسلة الموجهة لأحد الوكلاء: “تبلغكم الأمانة التقنية بأن ملفك لا يزال قيد الدراسة من قبل اللجنة التقنية، هذا الأخير هو أمام عدد مهم جدا من الملفات التي تقوم بدراستها. وهو ما يجعل من المستحيل التأكد من إجراء فحص دقيق لجميع هذه الملفات، في غضون المهلة الزمنية المنصوص عليها في المواد المذكورة أعلاه.”

وتابعت: “سيتم إرسال إشعار بنتيجة دراسة ملفكم من قبل اللجنة التقنية إليكم في أقرب وقت ممكن”.

وكان ممثلو وكلاء المركبات الجديدة بالجزائر راسلوا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بهدف تسوية ملف استيراد السيارات.

وأعرب الوكلاء عن امتعاضهم من وزارة الصناعة التي لم تمنحهم إلى حد الساعة اعتماد النشاط في المجال، رغم استيفائهم كامل الشروط القانونية.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.