span>تعطيل مواقع التواصل الاجتماعي بسبب البكالوريا يثير الاستياء في الجزائر محمد لعلامة

تعطيل مواقع التواصل الاجتماعي بسبب البكالوريا يثير الاستياء في الجزائر

أثار قرار السلطات الجزائرية تعطيل مواقع التواصل الاجتماعي خلال فترة امتحان البكالوريا، موجة استياء واسعة لدى الجزائريين.

وشهدت شبكة الإنترنت تذبذبا في التدفق، وصل إلى حد التعطيل الكلي لمواقع التواصل الاجتماعي خلال ساعات الامتحانات في شهادة البكالوريا التي انطلقت اليوم الأحد.

ودأبت وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية على تعطيل مواقع التواصل الاجتماعي، من بينها “فيسبوك” و”توتير”، فور بداية امتحانات شهادة البكالوريا، كإجراء احترازي لتفادي الغش “الإلكتروني”.

ولجأت الوزارة إلى هذا الإجراء للحفاظ على مصداقية الشهادة بعد أن أصبحت مهددة خلال السنوات الأخيرة بسبب تسريب بعض مواضيع الامتحانات.

وقال الخبير الدولي في تكنولوجيا الاتصال والمعلومات يوسف بوشريف: “من العبث الحديث عن الرقمنة وكل الحلول المتعلقة بها ما دمنا نقطع الإنترنت أيام الباك وللعام 6 على التوالي”.

وأضاف: “نستطيع القول أننا تحولنا من أمة معادية للتكنولوجيا والتطور إلى أمة تنتج التخلف و تشجع عليه”.

وعلق الصحافي عبد القادر خربوش على قرار التعطيل قائلا: “قطع الأنترنت لمحاربة تسريب مواضيع الباكالوريا إجراءٌ يشبه تماما غلق الحدود لمنع تسرّب فيروس كورونا”.

وكتبت نجية صماتل: “من المفروض ساعات قطع الإنترنت تعوض كباقي دول العالم (ياك رانا مخلصين بدراهمنا) أقل حاجة يكون فيه اعتذار وتعويض بدل ساعات الانقطاع “.

يذكر أن وزارة العدل، سلطت العام الماضي عقوبات بالسجن النافذ على طلاب بالمرحلة الثانوية، بسبب وقائع تتعلق بغش وتسريب امتحانات شهادة التعليم المتوسط.

للإشارة، ليست الجزائر الدولة الوحيدة الذي اتخذت قرار قطع الإنترنت لمنع الغش، فقد أعلنت 3 دول عربية أخرى وهي مصر والسودان والأردن عن الإجراء نفسه من أجل مكافحة هذه الظاهرة.

شاركنا رأيك