الرئيسية » الأخبار » تعليمات جديدة لزغماتي

تعليمات جديدة لزغماتي

زغماتي: مكانة القضاء في الدستور الجديد أزعجت الكثير

شدد وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، على مرعاة جدولة القضايا حسب معايير الأولوية بعمل محكمة الجنايات خاصة القضايا التي يوجد المتهمون فيها رهن الحبس والقضايا القديمة وطبيعة الوقائع ومدى خطورتها وكذا عدد التأجيلات السابقة وحالة الأشخاص المحالين كالشيوخ والمرضى.

وفي تعليمة  للوزير مؤرخة في 18 جوان 2020، شرح زغماتي طبيعة القضايا التي تعتبر مستعجلة في معالجتها على مستوى المحاكم، وكذا استئناف الجلسات القضائية الأخرى، على ضوء نتائج الاجتماع المنعقد مع الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية وكذا موقف مجلس اتحاد منظمات المحامين.

وأكد زغماتي أن إنجاح الدورة الجنائية يتطلب اتخاذ التدابير التنظيمية المناسبة، منها استبعاد النساء الحوامل من تشكيلة محكمة الجنايات والتنسيق مع ممثلي نقابة المحامين قصد اقتصار الحضور على المحامين المعنيين بالجلسة والتحسيس بضرورة عدم تأجيل القضية كلما توفرت شروط انعقاد الجلسة.

وفقا لتعليمة ذاتها، يتعين اتخاذ تدابير احترازية من خلال تعقيم قاعات الجلسات بعد كل جلسة تحت مسؤولية النائب العام شخصيا، تعقيم قاعات الحجز والفضاءات الأخرى باستمرار والمنع الصارم لاختلاط المحبوسين المستخرجين للمحاكمة لمحكمة الجنايات مع الأشخاص الآخرين المتواجدين في الحجز ويتعين على مدير المؤسسة العقابية التكفل بالمحبوس العائد من جلسة محكمة الجنايات المنعقدة أو المؤجلة وإعطاء التعليمات لمسؤولي الوحدات الأمنية لتفادي الاحتكاك بين المحبوسين وأعوان الأمن مع ضرورة احترام قواعد التباعد الاجتماعي حتى بالنسبة للتشكيلة على المنصة.

أما فيما يتعلق باستئناف العمل بالأقسام والغرف المدنية في القضايا غير المؤسس فيها محامون، فتنعقد الجلسات للفصل في جميع القضايا المجدولة، تبقى الجلسات مفتوحة للحضور الحصري للأطراف المعنيين بالقضية.

ويستأنف العمل القضايا الجزائية مع الالتزام بجملة شروط من بينها انعقاد الجلسات للنظر في قضايا غير الموقوفين بدون أجل،وتفضيل المحاكمة عن بعد في قضايا الموقوفين إن أمكن ذلك، ويتعين على وكلاء الجمهورية السعي لتوفير 2 أعوان أمن داخل قاعات الجلسات.

بالنسبة لاستخراج المحبوسين للتحقيق، ترفع القيود عن استخراج المحبوسين في القضايا المرفوعة أمام غرف التحقيق وكذا القضايا المرفوعة أمام قضاة الأحداث وقضاة التحقيق المكلفين بالأحداث.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.