الرئيسية » الأخبار » تفاصيل جديدة في قضية وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي

تفاصيل جديدة في قضية وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي

تفاصيل جديدة في قضية وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي

أكدت هيئة دفاع الوزيرة السابقة للثقافة خليدة تومي، اتخاذ غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء الجزائر، قرار تمديد الحبس المؤقت للوزيرة السابقة للثقافة خليدة تومي.

وقال محامي تومي، بوجمعة غشير،لأوراس إن موكلته تقبع في الحبس المؤقت لمدة 20 شهرا وهو أمر مخالف للقانون باعتبار أن الوزيرة متابعة بجنح، وقانون الإجراءات الجزائية الجزائري واضح في هذا الخصوص، إذ  يسمح بتجديد الحبس المؤقت مرة واحدة فقط، أي أربعة أشهر ثم أربعة أشهر لا أكثر وهي المدة التي تجاوزتها خليدة تومي في الحبس.

واعتبر بوجمعة غشير تمديد الحبس المؤقت لموكلته، قرارا تعسفيا، وستضل خليدة تومي، بموجبه رهن الحبس المؤقت لمدة 24 شهرا.

وتأسف المحامي، عن عدم إخطار غرفة الاتهام، لهيئة الدفاع قبل اتخاذ القرار لكي يحضر المحامون مجلس غرفة الإتهام ويبدون رأيهم في القرار، مشيرا إلى أن “غرفة الاتهام بالرغم من أنها جددت قرار تمديد الحبس المؤقت لخليدة تومي إلا أنها لم تعلم المحامين ولا مرة ولم تمكنهم من الدفاع عن المتهمة”.

وتم إيداع الوزيرة السابقة للثقافة في عهد بوتفليقة الحبس المؤقت بسجن الحراش في نوفمبر 2019.

وتلقت خليدة تومي، استدعاء للمثول أمام المحكمة العليا للتحقيق في إطار “امتياز التقاضي” الذي حظيت به بصفة وزيرة سابقة.

وتم التحقيق مع تومي في قضايا وملفات عدة متعلقة بفترة استوزراها لقطاع الثقافة.

وكانت نيابة الجمهورية التابعة لمجلس قضاء الجزائر ، قد نفت بعد حوالي سنة من توقيف المتهمة، أن يكون “حبسها تعسفيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.