تفاصيل صادمة في جريمة قتل قاصر بسطيف
تفاصيل صادمة في جريمة قتل قاصر بسطيف وكالات

تفاصيل صادمة في جريمة قتل قاصر بسطيف

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة عين أزال بسطيف بإيداع رهن الحبس متهم في جريمة قتل قاصر عثر على جثته الاثنين الماضي ببلدية عين الحجر عقب اختفائه قبل ذلك بـ24 ساعة.

وأوضح وكيل الجمهورية لدى المحكمة، ناصر بن ناصر خلال مؤتمر صحفي أنه بعد إطلاع قاضي التحقيق على ملف القضية، استجوب المتهم  “ب. ر” (31 سنة) عند الحضور الأول وأصدر ضده أمرا بالإيداع رهن الحبس المؤقت، كما استمع إلى الأطراف المدنية وكذا الشهود.

وذكر بن ناصر أن وقائع الجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها الطفل القاصر (ب.م)، تعود إلى يوم 25 أفريل 2022 حيث تقدم المدعو “ب أ” أمام مقر فرقة الدرك الوطني ببئر حدادة من أجل التبليغ عن اختفاء ابنه القاصر البالغ من العمر 13 سنة وذلك منذ تاريخ 24 أفريل على الساعة السابعة والنصف.

وقال إن تحريات أفراد فرقة الدرك الوطني توصلت إلى أن الطفل المختفي شوهد بتاريخ 24 أبريل على الساعة الـ10 ليلا رفقة المدعو “ب.ر” على متن مركبة سياحية، واستغلالا لتلك المعلومة تم توقيف المشتبه فيه وبعد مواجهته بالمعلومات المتوصل إليها اعترف بقيامه ليلة 24 أفريل 2022 بقتل الطفل القاصر.

وكشف وكيل الجمهورية أن المتهم صرح بأن “بعد الإفطار بمنزله العائلي الكائن ببلدية عين الحجر تنقل بواسطة مركبته إلى المسكن الذي يستغله بمشتة الضواوقة ببلدية بئر حدادة وعند وصوله إلى هناك تقدم منه الطفل القاصر وطلب منه مبلغا ماليا ثم قام المتهم بإدخال الطفل القاصر إلى المسكن وعرض عليه ممارسة الفعل المخل بالحياء حيث رفض وهمّ بالهروب فمسكه ودفعه مباشرة أمام الباب الحديدي ليرتطم رأسه بالقفل الحديدي ويسقط مغشيا عليه ويتعرض لنزيف حاد على مستوى الجبهة”.

وأردف ذات المتحدث “هنالك جاءت للمشتبه فيه فكرة التخلص من الجثة (اعتقد أنه فارق الحياة) فوضعه داخل كيس بلاستيكي ولفه بلحاف ووضعه بالصندوق الخلفي لمركبته وتوجه به إلى إحدى الغابات الموجودة بدوار أولاد شبل ببلدية عين الحجر.

وهناك، قام بإنزاله من المركبة وتفقده حيث وجده لا يزال على قيد الحياة حيث وجه له طعنات عدة ثم أعاده داخل الكيس البلاستيكي ووضعه في حفرة وقام بإلقاء بعض القمامة التي كانت موجودة في المكان وسكب البنزين وأضرم النار وغادر أدراجه نحو المسكن من أجل تنظيف مسرح الجريمة.

وتابع “إثر إبلاغنا بهذه الوقائع، تنقلنا على الفور رفقة عناصر الدرك الوطني لبئر حدادة إلى مكان وجود الجثة بالمكان المسمى بالضبط الشجرة رفقة تقنيي مسرح الجريمة التابعين للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بسطيف والطبيب الشرعي، وعند وصولنا إلى عين المكان عاينا وجود الجثة مرمية داخل كيس بلاستيكي وفوقها القمامة وآثار إضرام النار بادية عليها”.

وخلص تشريح الجثة إلى أن “سبب الوفاة كان نتيجة تعرض الضحية إلى نزيف حاد داخلي وخارجي بسبب تعرضه إلى 46 طعنة على مستوى سائر جسده منها 3 طعنات قاتلة باستعمال أداة حادة تتمثل في سكين كان الجاني يحمله معه مع وجود آثار اعتداء جنسي على الضحية”.

وبعد إتمام إجراءات التحقيق، قُدم هذا الخميس المتهم أمام النيابة وتوبع بتهم “جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد باستعمال التعذيب وارتكاب أعمال وحشية” و”جناية اختطاف طفل وتعريضه للتعذيب” وكذا “جناية الفعل المخل بالحياء على قاصر لم يكمل الـ16 من عمره باستعمال العنف”.

شاركنا رأيك