الرئيسية » الأخبار » عقب ارتفاع الأسعار والندرة في المواد.. تحذيرات من محاولات تفجير داخلي لتقسيم الجزائر

عقب ارتفاع الأسعار والندرة في المواد.. تحذيرات من محاولات تفجير داخلي لتقسيم الجزائر

التنسيقية الوطنية لمعطوبي الجيش تعتذر للشعب الجزائري وتعلن انصهارها التام في الحراك

حذّر رئيس مؤسسة سفراء شباب الجزائر طيّار صالح الدين، من حملات تضليل تعيشها البلاد، تهدف إلى التشويش على كل مسار تتخذه الحكومة.

وأكّد طيّار صالح الدين في حديث لراديو سبوتنيك أنّ هذه الحملات في الجزائر تسعى إلى فرض رفض جماعي لجميع مبادرات المجتمع المدني أو الحراك الشعبي.

وأضاف رئيس مؤسسة سفراء شباب الجزائر أنّ التهديدات والهجمات السيبرانية والحملات على مواقع التواصل الاجتماعي تحركها أطراف عدوة.

وتهدف هذه الأطراف إلى إضعاف الدولة دون مواجهة عسكرية أو حتى صدام مباشر حسب قوله.

ووصف المتحدّث هذه الهجمات بأنها حرب الجيل الرابع الهادفة إلى تفجير حدث داخلي لإثارة البلبلة وتقسيم الجزائر.

وتساءل “نعيش معركة وعي بدون معرفة السبب وراء ارتفاع وندرة المواد الأساسية، لماذا دائما يتم استهداف المواد الغذائية الأساسية، هل هي من أجل تهييج الشعب؟ّ”.

واعتبر أن الإعلام والشباب له دور حاسم للتصدي لمثل هذه الممارسات عبر تسليط الضوء عليها بموضوعية.

العصابة في الجزائر

في حين قال صالح الدين إن مفهوم العصابة غير واضح، بل أخذ بعدا أوسع من الماضي.

وأضح المتحدث ذاته أن مقصد الرئيس من العصابة يرجع إلى أصحاب المصالح الضيقة في الجزائر.

وحذّر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من محاولات بعض الأطراف عرقلة التغيير المنشود من خلال الثورة المضادة.

كما وصف من يقودها بأنهم “أعداء الداخل من بقايا العصابة”.

بالمقابل دعا عبد المجيد تبون في وقت سابق إلى تغيير الذهنيات من أجل مواكبة التغييرات لبناء الجزائر الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.