الرئيسية » الأخبار » تقرير لليونيسكو يؤكد أن الجزائر أكثر دولة عربية تملك مهندسات

تقرير لليونيسكو يؤكد أن الجزائر أكثر دولة عربية تملك مهندسات

أشار تقرير اليونيسكو للعلوم “السباق مع الزمن من أجل التنمية بطريقة أفضل”، إلى أن الجزائر تملك أعلى نسب خرّيجات الهندسة في الدول العربية، بنسبة 48.5%.

وأظهر التقرير أن نسبة النساء من خرّيجي الهندسة أقل من المتوسط العالمي للعديد من أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وتوضح دراسة المنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) أن المرأة تمثل 28% من خريجي الهندسة، و40% من خريجي علوم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات.

ويتضمن التقرير فصلا قائما بذاته عن المساواة بين الجنسين في مجال العلوم بعنوان “لكي تكون الثورة الرقمية ذكية يتعيّن أن تكون شاملة للجميع”، نُشر بمناسبة اليوم الدولي للنساء والفتيات في ميدان العلوم.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي: “تُهمّش النساء والفتيات في المجالات المرتبطة بالعلوم بسبب جنسهنّ، حتى في يومنا هذا، في القرن الحادي والعشرين”.

وشددت على ضرورة أن تعرف النساء أن بإمكانهنّ التفوّق في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وأنه يحق لهن المشاركة في التقدم العلمي.

وفي رسالة بهذه المناسبة، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى النهوض بالمساواة بين الجنسين في مجال العلم والتكنولوجيا بوصفه أمرا أساسيا لبناء مستقبل أفضل.

وقال: “بدون وجود عدد أكبر من النساء في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات سيظل الرجال هم الذين يشكلون ملامح هذا العالم من أجلهم، وستظل إمكانات الفتيات والنساء غير مستغلة”.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أن المرأة التي تمثل 70% من جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية من بين أشد الناس تضررا من الجائحة ومن بين أولئك الذين يقودون جهود التعامل معها.

وتابع يقول: “ازدادت حالات عدم المساواة بين الجنسين بشكل كبير العام الماضي، حيث تحمل المرأة وطأة إغلاق المدارس والعمل من المنزل. ويواجه العديد من العالمات مختبرات مغلقة ومسؤوليات أكبر في مجال الرعاية، مما يترك لهن وقتا أقل للعمل البحثي الذي تشتد الحاجة إليه”.

ودعا الأمين العام إلى “العمل معا” على إنهاء التمييز بين الجنسين، وضمان أن تحقق النساء والفتيات كافة إمكاناتهنّ وأن يكنّ جزءا لا يتجزّأ من بناء عالم أفضل للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.