الرئيسية » الأخبار » تمديد الحجر الصحي لمدة 15 يوما على 40 ولاية واستثناء المناطق المتضررة من الحرائق

تمديد الحجر الصحي لمدة 15 يوما على 40 ولاية واستثناء المناطق المتضررة من الحرائق

تمديد الحجر الجزئي وإجراءات جديدة بخصوص النقل وأنشطة المطاعم والمقاهي

قرّر أيمن بن عبد الرحمان، الوزير الأول وزير المالية، تمديد إجراءات الحجر المنزلي لمدة 15 يوما ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من يوم الأحد 15 أوت.

وكشفت الوزارة الأولى أن إجراء الحجر الجزئي الـمنزلي يطبق من الساعة الثامنة مساء إلى غاية الساعة السادسة صباح اليوم الـموالي، على 40 ولاية، وهي أدرار والأغواط وأم البواقي وباتنة وبجاية وبسكرة وبشار والبليدة والبويرة وتبسة وتلمسان وتيزي وزو والجزائر وجيجل وسطيف وسعيدة وسكيكدة وسيدي بلعباس وعنابة وقالـمة وقسنطينة ومستغانم والـمسيلة ومعسكر وورقلة ووهران والبيض وبومرداس والطارف وتندوف وتيسمسيلت والوادي وخنشلة وسوق أهراس وتيبازة والنعامة وعين تموشنت وغرداية وغليزان وأولاد جلال.

وأوضحت الوزارة الأولى أن إجراء الحجر الـمنزلي الجزئي لا يخص الـمناطق الـمتضررة من حرائق الغابات ولا يشمل كذلك الـمواطنين الـمسخّرين في إطار عمليات مكافحة الحرائق وعمليات الإغاثة والتضامن.

ويضيف بيان الوزارة، أنه يمكن للولاة، بعد موافقة السلطات الـمختصة، اتخاذ كل التدابير التي يقتضيها الوضع الصحي لكل ولاية، لاسيما إقرار أو تعديل أو ضبط مواقيت حجر جزئي أو كلي يستهدف   بلدية، أو مكانًا، أو حيا أو أكثر، يشهد بؤرًا للعدوى.

ويمدّد إجراء تعليق نشاط النقل الحضري والنقل بالسكك الحديدية ونشاط النقل ما بين الولايات خلال أيام العطلة الأسبوعية في جميع الولايات الـمعنية بالحجر الجزئي الـمنزلي.

وفيما يخص الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية، يمدّد إجراء غلق الأنشطة التي يتردد عليها السكان بقوة والتي تمثل خطرًا واضحًا لانتقال العدوى في الولايات الـمعنية بالحجر الجزئي الـمنزلي.

ويتعلق الأمر بأنشطة أسواق بيع السيارات الـمستعملة والقاعات الرياضية ومتعددة الرياضات ودور الشباب والـمراكز الثقافية.

ويمدّد إجراء تحديد نشاطات الـمقاهي والمطاعم ومحلات الأكل السريع وفضاءات بيع الـمثلجات، بما يجعلها مقتصرة فقط على البيع الـمحمول.

ويشمل القرار، غلق فضاءات التسلية والترفيه والاستراحة وأماكن التنزه والشواطئ على مستوى الولايات الـمعنية بالحجر الجزئي الـمنزلي، مع الإشارة إلى أن إجراء غلق الشواطئ يعني جميع الولايات الساحلية.

ويمدّد إجراء تعزيز تدابير الـمراقبة الـمطبقة على الأسواق العادية والأسبوعية من قبل الـمصالح الـمختصة قصد التحقق من مدى التقيد بتدابير الوقاية والحماية وتطبيق العقوبات الـمنصوص عليها في التنظيم الـمعمول به ضد الـمخالفين.

وبخصوص التجمعات العامة، يمدّد إجراء منع كل تجمعات الأشخاص والاجتماعات العائلية مهما كان نوعها، عبر كامل التراب الوطني، ولاسيما حفلات الزواج والختان وغيرها من الأحداث، ويمدّد الإجراء المتعلق بالسحب النهائي لرخصة ممارسة النشاط بالنسبة لقاعات الحفلات التي تنتهك الحظر الـمعمول به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.