الرئيسية » الأخبار » تنديد واسع بنصب تمثال الأمير عبد القادر في فرنسا

تنديد واسع بنصب تمثال الأمير عبد القادر في فرنسا

حفيد الأمير عبد القادر يكشف ما تعرض له جده في فرنسا

أطلقت عتيقة بوطالب، حفيدة الأمير عبد القادر، وعدد من المثقفين الجزائريين عريضة للتنديد بالمقترح الذي تضمنه تقرير المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا حول نصب تمثال للأمير عبد القادر في فرنسا.

وجاء في نص العريضة: “لا لتشييد أي تمثالٍ لأميرنا على الأرض التي احتجز فيها كرهينة. لا لتدنيس الاسم ومكانة الأمير عبد القادر من قبل الدولة الفرنسية التي حنثت بالعهود.. لقد حنثت الدولة الفرنسية بالهدنة التي وقعها الجنرال لاموريسيير والأمير عبد القادر. واختطفت القارب الذي كان من المفترض أن ينقله إلى فلسطين، بموجب هذه الهدنة، وأخذته رهينة مع أسرته وحاشيته”.

وأوضحت أنه “من خلال اقتراح نصب تمثال له، فإنّ التقرير الذي أعدته الدولة الفرنسية يعيد إنتاج جريمة الاختطاف نفسها، ولكن هذه المرة من خلال استهداف هالة الأمير ومكانته”.

وأكدت أن الأمير عبد القادر “ليس تراثا لا وريث له. إنه ملك لبلدنا ولشعبنا ولكل الشعوب التي قاومت المشاريع الاستعمارية. كما أنه ملك لكل من ساهم في نضال هذه الشعوب مهما كانت بلدانهم وجنسياتهم الأصلية بما في ذلك الفرنسيون.”

ويعتبر الموقعون على العريضة أيّ تكريم للأمير صادر عن الشعوب بمثابة عملٍ ودّي وصداقة مع الشعب الجزائري، بما في ذلك الشعب الفرنسي، من خلال الشبكات التعليمية والجمعيات والجماعات الثقافية والبلديات.

لكن أصحاب العريضة يعارضون “محاولة الاختطاف الجديدة هذه لرمزنا وتراثنا من قبل دولةٍ فرنسية لا تزال أفعالها تجاه الجزائر تفوح منها الروائح الاستعمارية الكريهة.”

ودعا المحتجون السلطات الوصية في البلاد لاتخاذ موقف واضح ضد ما سموها “مناورة استعمارية جديدة” ورفض “هذه الجريمة الجديدة ضد ذاكرتنا الوطنية”.

يذكر أن المنظمة الوطنية للمجاهدين عبرت عن رفضها لتقرير بنجامين ستورا لأنه “تغاضى الحديث عن الجرائم التي ارتكبتها فرنسا أثناء الحقبة الاستعمارية، باعتراف الفرنسيين أنفسهم”.

ولم يصدر أي رد فعل رسمي من الرئيس عبد المجيد تبون الموجود في ألمانيا للعلاج من مضاعفات إصابته بكوفيد-19.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.