الرئيسية » الأخبار » تنصيب لجنة مختصة لإعداد مدونة الخطاب الإشهاري باللغة العربية

تنصيب لجنة مختصة لإعداد مدونة الخطاب الإشهاري باللغة العربية

تنصيب لجنة مختصة لإعداد مدونة الخطاب الإشهاري باللغة العربية

أشرف رئيس المجلس الأعلى للغة العربية، صالح بلعيد، على تنصيب لجنة العمل المكلّفة بإعداد مدوّنة الخطاب الإشهاريّ باللغة العربيّة.

وقال بلعيد في كلمة ألقاها أمام أعضاء الفوج، إن الإعلان الإشهاري بحاجة إلى ترشيد وتنقية الثقافة والهوية الجزائرية.

ووصف رئيس المجلس الأعلى عملية الحفاظ على الهوية الجزائرية في الإعلانات الإشهارية بالمسؤولية الجماعية.

كما أشار رئيس المجلس الأعلى للغة العربية، إلى الأخطاء الواردة في لافتات الطريق السيار، وبعض الإعلانات الخاصة بالمنتخب الوطني لكرة القدم، والتي تكلف إعادة تصحيحها أموالا طائلة تتكبدها خزينة الدولة.

وأكد بلعيد أن اللجنة المختصة التي تم تنصيبها اليوم، ستسعى إلى تهذيب الإشهار وإعداد مدونة يتم تقديمها للجهات المختصة.

وتقوم اللجنة حسب المتحدث، بتحديد المفردات والعبارات الصحيحة المتعلقة بالإعلانات.

وانتقد بلعيد الحملة التي أُثيرت بعد الإعلان عن مشروع لتعريب لافتات المحلات وقال “إن المتخلفين ينظرون إلى اللغة العربية كلغة متخلفة”.

 يذكر أن وزير التجارة كمال رزيق، كان قد أعلن في وقت سابق، أن مصالحه بصدد تعديل النصوص القانونية التي تمكّن المراقب التجاري من فرض عقوبات على أصحاب المحلات التي ترفع لافتات مكتوبة باللغة الفرنسية.

وأثار قرار الوزير، انتقادات عديدة، خاصة بعد تزامنه مع أزمة الزيت التي تعيشها مدن عديدة في الجزائر، حيث كتب المحامي مقران آيت العربي منشور على صفحته في “فايسبوك” معلقا على قرار الوزير: “وإذا عُربت هذه المحلات في نظره تنتهي مشاكل غلاء المعيشة.”

وأضاف مقران آيت العربي أن اللافتات “يكتبها التاجر باللغة التي يختارها بمحض إرادته وليس للسلطة أي دخل في هذا الشأن.”

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.