الرئيسية » الأخبار » تهمة تزوير الانتخابات التشريعية تلاحق رئيس بلدية القبة

تهمة تزوير الانتخابات التشريعية تلاحق رئيس بلدية القبة

الجريدة الرسمية تصدر عدد المصوتين على أحزاب المقدمة في الانتخابات التشريعية

اتهم عدد من ممثلي الأحزاب السياسية والقوائم الحرة المشاركة في الانتخابات التشريعية الماضية رئيس بلدية القبة في العاصمة بالتزوير.

ووقع المترشحون ضمن القوائم المشاركة في الانتخابات التشريعية ببلدية القبة على بيان مشترك، تحوز أوراس نسخة منه، موجه إلى كاتب ضبط المجلس الدستوري، نددوا فيه بالظروف التي جرت فيها الانتخابات بالبلدية.

وكشف الموقعون وقوع عديد الخروق والتجاوزات للعملية الانتخابية، من بينها وجود محاضر مختومة وممضاة لكنها فارغة، ومحاضر أخرى ممضاة لكن بإمضاءات غير مطابقة.

وقال أصحاب الطعن إنهم عثروا على محاضر رسمية عليها آثار القلم الماحي المستعمل في مسح الكتابة، إضافة إلى تمزيق محاضر بأحد المراكز، ورفض بعض رؤساء المراكز تسليم نسخ المحاضر لممثلي القوائم الانتخابية، وغلق بعض المكاتب أثناء انطلاق عملية الفرز في وجه ممثلي القوائم وطردهم بالقوة.

وذكروا أن الأمين العام للبلدية كان يستدعي رؤساء المكاتب ويطلب منهم تصحيح الأرقام ويغير المحضر، على الرغم من أن الانتخابات تشرف على تنظيمها سلطة مستقلة، يقول الموقعون على البيان.

وأشار موقع “شهاب برس” إلى تضخيم عدد المصوتين لصالح زوجة رئيس بلدية القبة «المستخلف».

وطالب الموقعون على البيان بوجوب إعادة عملية الفرز في جميع المكاتب لإظهار النتيجة الحقيقة للانتخابات التشريعية.

وتحمل وثيقة البيان 13 توقيعا من ممثلي أحزاب حركة البناء الوطني وحركة مجتمع السلم وحزب جبهة التحرير الوطني وحزب الجبهة الوطنية الجزائرية وممثلي قوائم مستقلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.