الرئيسية » الأخبار » توقعات بأزمات ساخنة في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل خلال 2022

توقعات بأزمات ساخنة في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل خلال 2022

توقعات بأزمات ساخنة في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل خلال 2022

ذكر تقرير صندوق السلام، وهو مؤسسة فكرية أمريكية، أن 11 دولة في إفريقيا تقع بين الدول الـ15 الأكثر هشاشة في العالم.

وتثير منطقة الساحل والصحراء كثيرا من القلق، خاصة ما يرتبط بها من مخاوف تمدد الجماعات الإرهابية من مالي إلى والبلدان المجاورة مثل النيجر والجزائر وتشاد وبوركينا فاسو.

وحسب التقرير، فإن تفكير فرنسا بسحب قواتها من المنطقة أو تقليصها سيساهم في زيادة التوتر وفرض سيطرة المنظمات الإرهابية على الواقع.

وبعد الانقلابات العسكرية التي شهدتها مالي وتشاد وغينيا، لا تزال التوقعات في منطقة الساحل بالغة القتامة لهذه المنطقة فيما يتعلق باستقرار الأنظمة الحاكمة، حسب التقرير.

زمن المرجح، يضيف التقرير، أن يؤدي الصراع في منطقة الساحل وأجزاء أخرى من أفريقيا إلى تفاقم القضايا المحيطة بالأمن المائي والغذائي والبطالة والفقر والجريمة المنظمة والقمع والنازحين داخلياً.

وأكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، استعداد الجزائر الدائم لمرافقة الأشقاء الماليين في مسار استتباب الأمن والسلم ودعم العملية الديمقراطية.

وجاء تصريح الرئيس تبون خلال استقباله لوزير الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية مالي عبد اللاوي ديوب، وفقا لما أفادت به رئاسة الجمهورية.

وحمل عبد اللاوي ديوب رسالة من رئيس المرحلة الانتقالية لدولة مالي.

وسمح اللقاء الذي حضره وفد من المسؤولين الماليين ووزير الخارجية رمطان لعمامرة ومدير ديوان الرئاسة عبد العزيز خلف، باطلاع تبون على الحلول المطروحة في الساحة المالية للخروج من الأزمة الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.